الأحد، 26 يونيو، 2016

البوابة العربية للأخبار التقنية

البوابة العربية للأخبار التقنية


سامسونج تعتزم إطلاق نسخة خاصة بأولمبياد 2016 من جالاكسي إس7 إيدج

Posted: 26 Jun 2016 05:51 AM PDT

البوابة العربية للأخبار التقنية

سامسونج تعتزم إطلاق نسخة خاصة بأولمبياد 2016 من جالاكسي إس7 إيدج

تعتزم شركة سامسونج إطلاق نسخة خاصة بدورة الألعاب الأولمبية الصيفية 2016 من هاتفها الذكي جالاكسي إس7 إيدج، وذلك بعد إطلاق النسخة الخاصة بشخصية “الرجل الوطواط” Batman الشهر الماضي.

وكان موقع “سام موبايل” SamMobile، المعني بأخبار الشركة الكورية، قد نشر نهاية شهر آذار/مارس الماضي تقريرًا تحدث فيه عن هذه النسخة من الهاتف الذكي.

ثم لم يُذكر الهاتف إلى أن قام إيفان بلاس، صاحب التسريبات الشهير على موقع التدوين المصغر تويتر، أول أمس الجمعة بنشر صورة مسربة قال إنها لنسخة الألعاب الأولمبية الصيفية 2016 من جالاكسي إس7 إيدج.

سامسونج تعتزم إطلاق نسخة خاصة بأولمبياد 2016 من جالاكسي إس7 إيدج

ويظهر في الصورة أن نسخة الأولمبياد من الهاتف، الذي أطلقته سامسونج في وقت سابق من العام الحالي مع هاتفها الرائد جالاكسي إس7، تبدو أنيقة جدًا، وهي تأتي باللون الأسود كاملةً باستثناء أزرار حمراء وخضراء على الجانبين.

كما يظهر إطار باللون الذهبي حول زر الرئيسية، وفي الجهة الخلفية يظهر إطار باللون الأزرق حول الكاميرا ووحدة الفلاش، إضافة إلى شعار الأولمبياد باللون الأزرق أسفل الجهاز.

يُشار إلى أنه يجري حاليًا تداول شائعات عن عزم سامسونج إطلاق تطبيقات للواقع الافتراضي خاصة بدورة الألعاب الأولمبية الصيفية 2016.

يُذكر أن دورة الألعاب الأولمبية الصيفية 2016، التي ستجري في مدينة ريو دي جانيرو البرازيلية خلال المدة بين 5 و 21 آب/أغسطس القادم.

سامسونج تعتزم إطلاق نسخة خاصة بأولمبياد 2016 من جالاكسي إس7 إيدج

شارب تطلق ثلاجة منزلية مقاومة للزلازل

Posted: 26 Jun 2016 05:16 AM PDT

البوابة العربية للأخبار التقنية

شارب تطلق ثلاجة منزلية مقاومة للزلازل

أطلقت شركة شارب ثلاجة جديدة صُممت خصيصًا لتحمل الزلازل، والتي تستهدف السوق الياباني حيث تكثر الزلازل.

وأوضحت الشركة اليابانية أن الثلاجة الجديدة مزودة ببطارية احتياطية تعمل بالطاقة الشمسية، وذلك للاستفادة منها خلال انقطاع التيار الكهربائي، ثم إن أبوابها تُغلق آليًا إذا اكتشفت أي هزات أرضية.

يُشار إلى أن اليابان تقع على طول ما يُعرف بـ “حزام النار بالمحيط الهادي”، وهو حزام الزلزال الأكثر نشاطًا في العالم. وقد مرت على هذا البلد الكثير من الزلازل في السنوات الأخيرة، وقد ضربها زلزال بقوة 7.3 درجة على مقياس ريختر في شهر نيسان/أبريل الماضي، وفي العام 2011 ضربها زلزال مدمر وتسونامي.

شارب تطلق ثلاجة منزلية مقاومة للزلازل

وتقول شارب إن باستطاعة بطارية ثلاجتها الجديدة العمل لمدة ثلاثة أيام، وذلك للثلاجة بالكامل، أو ما يصل إلى 10 أيام باستخدام حجرة التجميد فقط، من انقطاع التيار الكهربائي.

أما الفكرة وراء الأبواب التي تُغلق تلقائيًا، فهي لمنع الطعام من الاندلاق خارج الثلاجة بسبب الحركة العنيفة الناجمة عن الزلازل، وكذلك لتجنب المخاطر مثل جعل الأرضيات زلقة وتكسر الزجاج.

وطرحت شارب ثلاجتها الجديدة للبيع في وقت سابق من الشهر الجاري بسعر يعادل 4,600 دولار أميركي. ولا معلومات عما إذا كانت الشركة طرح الثلاجة خارج السوق اليابانية.

شارب تطلق ثلاجة منزلية مقاومة للزلازل

توقعات بنمو الإنفاق في سوق الإعلان الإلكتروني الخليجي خلال 2017 بنسبة 20%

Posted: 26 Jun 2016 04:53 AM PDT

البوابة العربية للأخبار التقنية

توقعات بنمو الإنفاق في سوق الإعلان الإلكتروني الخليجي خلال 2017 بنسبة 20%

توقع تقرير حديث صادر عن “أورينت بلانيت للأبحاث” Orient Planet Research أن يشهد الإنفاق ضمن سوق الإعلان الإلكتروني في منطقة الخليج العربي نموًا بمعدل 20% خلال العام 2017، مدفوعًا باتساع نطاق انتشار شبكة الإنترنت في العالم العربي والذي كان له الأثر الأبرز في زيادة معدلات الإنفاق على الإعلانات الرقمية خلال العام الجاري.

وأفاد التقرير، الذي حمل عنوان “سوق الإعلان الإلكتروني في الخليج العربي”، بأن معدلات الإنفاق على الإعلانات الإلكترونية إقليميًا ستحقق نموًا مطّردًا وبوتيرة أسرع من المعدل العالمي خلال السنوات الخمس المقبلة، وسط توقعات بأن ترتفع بمعدل 25% خلال العام الحالي.

وكشف تقرير “أورينت بلانيت للأبحاث”، التابعة لـ “مجموعة أورينت بلانيت” Orient Planet Group، عن التوقعات بأن يبلغ معدل النمو السنوي المركب للإنفاق العالمي على الإعلانات الإلكترونية 11.9% بحلول العام 2020.

وتؤكد الإحصائيات الأخيرة أهمية سوق الإعلان الإلكتروني الذي استحوذ على 27% من إجمالي الإنفاق العالمي على الإعلانات خلال العام 2015، والبالغ 531 مليار دولار أميركي.

وتأتي التقديرات بأن تسجل أعداد مستخدمي شبكة الإنترنت في العالم العربي نموًا استثنائيًا، لتصل إلى 197 مليون شخص في العام 2017، لتدعم نتائج تقرير “سوق الإعلان الإلكتروني في منطقة الخليج العربي” والتي تشير إلى مواصلة نمو الإنفاق على الإعلان الإلكتروني عالميًا بوتيرة أسرع من الوسائل الإعلانية والتسويقية الأخرى.

ولفتَ التقرير إلى الاتجاه الإيجابي والمتنامي للإنفاق على الإعلانات في منطقة الخليج العربي، والمدعوم بالاستخدام المتنامي لأحدث الأدوات التسويقية والانتشار الواسع لشبكات التواصل الاجتماعي.

ورصد التقرير أحدث الاتجاهات الناشئة والعوامل المؤثرة على قطاع الإعلانات الرقمية والتجارة الإلكترونية في العالم العربي، مع التركيز على دول الخليج العربي. كما قدم نظرة شاملة على الاتجاهات الجديدة التي تحكم قطاع الإعلان في الإمارات والسعودية والبحرين والكويت وسلطة عُمان وقطر، مقدمًا أرقام دقيقة حول تنامي أهمية ودور الإعلان الرقمي باعتباره وسيلة فاعلة ومؤثرة ضمن السوق الإقليمية.

وقال عبدالقادر الكاملي، مستشار الأبحاث في “أورينت بلانيت للأبحاث”: “بات مجتمع الأعمال يدرك تدريجيًا أهمية بناء حضور قوي ضمن العالم الرقمي، والذي لم يعد مجرد خيار وإنما حاجة ملحّة لمواكبة التطورات التكنولوجية المتسارعة التي تعتبر من أبرز الملامح المميزة للقرن الحادي والعشرين”.

وأضاف الكاملي: “وبرز قطاع الإعلان الإلكتروني كأداة فاعلة لتحقيق التطلعات الطموحة، مدفوعًا بمسيرة التحول نحو مجتمعات متكاملة قائمة على المعرفة. وساهم تبني البرامج المبتكرة في تعزيز أهمية الإعلان الإلكتروني في تمكين الشركات من الترويج بكفاءة للمنتجات والخدمات باستخدام أحدث الابتكارات التكنولوجية، وصولًا إلى أكبر شريحة ممكنة من الجمهور المستهدف”.

وأشار الكاملي إلى أن منطقة الشرق الأوسط لم تكن بمنأى عن نمو قطاع الإعلان الإلكتروني العالمي، إذ حققت نموًا استثنائيًا في معدلات الإنفاق على الإعلانات الرقمية خلال السنوات القليلة الماضية، والذي يتوقع أن يستمر بقوة خلال الأعوام المقبلة.

وأرجع الكاملي الفضل في هذا النمو المطرد إلى عوامل عدة، أبرزها ارتفاع أعداد مستخدمي شبكة الإنترنت في العالم العربي، والتي تفيد تقديراتنا الأخيرة بأن تصل إلى 197 مليون مستخدم بحلول العام 2017.

وأضاف الكاملي: “تكمن أهمية تقرير سوق الإعلان الإلكتروني في الخليج العربي في كونه مصدرًا موثوقًا لتمكين مجتمع الأعمال وصنّاع القرار في الخليج العربي من الاطلاع على أحدث الاتجاهات الناشئة ضمن قطاع الإعلان الإلكتروني، في خطوة سيكون لها بلا شك تأثير إيجابي على صعيد دعم مساعي الشركات لإنجاح خطط التطوير الاستراتيجي وتعزيز المزايا التنافسية ضمن الأسواق الرئيسية”.

وتابع: “ويوفر الإعلان الإلكتروني فرصة مثالية لقطاع الأعمال لتحقيق الاستفادة المثلى من الارتفاع الهائل في أعداد مستخدمي شبكة الإنترنت في تبني منهجيات فعالة للترويج الأمثل للمنتجات والخدمات، بما يواكب متطلبات العصر الرقمي”.

وتواصل شبكة الإنترنت الحفاظ على دورها المحوري كمنصة مثالية لتمكين الشركات من الوصول إلى أكبر شريحة ممكنة من العملاء الحاليين والمحتملين، استنادًا إلى أدوات ذات تنافسية عالية وتكلفة اقتصادية.

وبات مجتمع الأعمال اليوم أكثر تركيزًا على الاستفادة من مزايا الإعلان الإلكتروني، الذي أثبت جدارة عالية باعتباره أداة تسويقية مبتكرة وفعالة لدعم العمليات التشغيلية دون الحاجة لتخصيص ميزانية عالية.

ويتوقع أن يستمر الإعلان الإلكتروني بالتوسع والنمو في ظل مواصلة ارتفاع معدلات انتشار الإنترنت وتنامي دور التكنولوجيا الحديثة باعتبارها جزءًا لا يتجزأ من أسلوب الحياة اليومي، متفوقًا بذلك على الأدوات الإعلامية التقليدية.

توقعات بنمو الإنفاق في سوق الإعلان الإلكتروني الخليجي خلال 2017 بنسبة 20%

توقعات بنمو الإنفاق في سوق الإعلان الإلكتروني الخليجي خلال 2017 بنسبة 20%

الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات: 1300 مشاركة في جائزة ألكسو للتطبيقات الجوالة

Posted: 26 Jun 2016 04:20 AM PDT

البوابة العربية للأخبار التقنية

جائزة الألكسو للتّطبيقات الجوّالة

أعلنت الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات الإماراتية اليوم عن ارتفاع عدد التطبيقات المرشحة لـجائزة التطبيقات الجوالة التي تطلقها المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم “ألكسو”، ليتجاوز مشاركي العام الفائت ويصل إلى 1300 تطبيق، حيث جاء هذا الارتفاع الملحوظ نتيجة الجهود التي تبذلها الهيئة بالتعاون مع الألكسو، والدعوات التي وجهتها الهيئة بغرض تعزيز نجاح تنظيم هذه الفعالية، علماً بأن توزيع الجوائز سيتم ضمن حفل كبير سيقام في دبي خلال الأسبوع الأخير من شهر نوفمبر القادم، بالتزامن مع أسبوع الابتكار الإماراتي الذي ينعقد سنوياً.

ويقام أسبوع الابتكار بتوجيهات من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، ويعتبر أحد أضخم فعاليات الابتكار حول العالم، ويهدف إلى توحيد جهود كافة القطاعات والأفراد لنشر ثقافة الابتكار على نطاق واسع في الدولة. وقد عملت الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات على التنسيق عالي المستوى مع اللجنة الوطنية الإماراتية للتربية والثقافة والعلوم، والجهات المعنية الأخرى لضمان خروج هذه الجائزة بأبهى صورة وبما يتلاءم مع أهمية أسبوع الابتكار، ويعزز الوجه الحضاري ومستوى التقدم الذي وصلت إليه الدولة.

وقال سعادة حمد عبيد المنصوري، مدير عام الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات: “إن اهتمام دولة الإمارات بالابتكار لا يقتصر على المشاريع والمبادرات المحلية، إذ إن توجيهات القيادة الرشيدة تقضي بأن يكون الابتكار ثقافة ونهجاً وتجارب متراكمة يُستفاد منها وتتعزز عبر اللقاءات والمؤتمرات والجوائز. وفي هذا السياق تأتي جائزة ألكسو كواحدة من الفعاليات التي تذكي روح المنافسة بين الشباب العربي، وتعزز التفاعل بين تجاربهم بما يؤدي إلى تراكم كمي ونوعي ستتبدى آثاره بمرور الوقت. ونحن سعداء بالزيادة الكبيرة في عدد المشاركين في دورة هذا العام التي تستضيفها الدولة، وإن دل هذا الأمر على شيء، فإنما يدل على تفاعل الشباب مع ثقافة عصرهم، واستعدادهم لخوض عمار الإبداع والابتكار من أجل تطوير حلول تلامس احتياجات مجتمعاتهم”.

وأضاف المنصوري: “انطلاقاً من أهمية دعم التحول الذكي وتشجيع الخدمات الإلكترونية الذكية، فإن دعمنا لهذه المسابقة ينبثق من صميم الرؤى المستقبلية لدولتنا الغالية في تعزيز التحول الذكي وترسيخ المدن الذكية والحكومة الذكية، ضمن مساعي الهيئة في تحقيق هدفها الاستراتيجي المتمثل في ترسيخ دعائم الحكومة الإلكترونية على المستوى الاتحادي، وتحقيق الهدف الأسمى في إسعاد المتعاملين”.

وتقام جائزة ألكسو للتطبيقات الجوالة Alecso Apps Award على نحو سنوي، تُسْنَدُ إلى أفضل التّطبيقات المنجزة عربيّا في مجالات التّربية والثّقافة والعلوم والألعاب التّعليميّة. وتندرج الجائزة في إطار مشروع أشمل تنفّذه المنظّمة العربيّة للتّربية والثّقافة والعلوم، ويهدف إلى توفير البيئة التّقنيّة والمؤسّساتيّة الضّروريّة للمساهمة في بروز صناعة عربيّة لتطبيقات الهواتف الذّكيّة واللوحات الرقمية، وذلك من خلال المساهمة في تطوير رؤية عربيّة مشتركة خاصّة بالقطاع، وتنمية الموارد البشريّة العربيّة المتخصّصة، وتيسير عمليّات إنتاج التّطبيقات الجوّالة ونشرها.

وتهدف الجائزة إلى رصد الكفاءات الشّابة في الوطن العربي وتأطيرها، وتشجيع المنتجين على الإبداع والابتكار، فضلا عن إنشاء شبكة لمطوّري التطبيقات الجوّالة في المنطقة، حيث يشارك فيها عدد من المعاهد والمؤسسات الأكاديمية والمدارس الثانوية والجامعات الحكومية التي تمتلك دوراً فاعلاً في إثرائها، وإبراز نتاج نهج الابتكار الإماراتي الذي دعت إليه القيادة الرشيدة للدولة، والذي يظهر جلياً في عدد من الابتكارات الطلابية، والإنجازات التي حققها طلاب إماراتيون وأكاديميون.

الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات: 1300 مشاركة في جائزة ألكسو للتطبيقات الجوالة

بعد تأكيد الاسم .. حساب @evleaks يؤكد مواصفات جالاكسي نوت 7 المنتظر

Posted: 26 Jun 2016 03:58 AM PDT

البوابة العربية للأخبار التقنية

بعد تأكيد الاسم .. حساب @evleaks يؤكد مواصفات جالاكسي نوت 7 المنتظر

قال إيفان بلاس، صاحب التسريبات الشهير على موقع التدوين المصغر تويتر إنه تأكد من مواصفات الهاتف المنتظر من سلسلة الهواتف اللوحية جالاكسي نوت من شركة سامسونج، وذلك بُعيد تأكده من أنه سيحمل اسم جالاكسي نوت 7 بدلًا من جالاكسي نوت 6.

ونشر بلاس، صاحب حساب Evleaks@ المعروف بتسريباته الدقيقة، تغريدة على تويتر قال فيها أنه من المؤكد أن الهاتف سيضم ماسحًا لقزحية العين، وفي تغريدة أخرى ذكر المواصفات التي تأكد منها.

وقال بلاس إن الهاتف سيقدم شاشة من نوع Super AMOLED مقاسها 5.7 بوصات وبدقة 2450×1440 بكسلًا، وذلك بعكس التسريبات السابقة التي تحدثت عن شاشة بقياس 5.8 بوصات.

وأضاف بلاس أن جالاكسي نوت 7 سيأتي مع مساحة تخزين داخلية تبلغ 64 جيجابايتًا وهي قابلة للتوسعة عن طريق بطاقات الذاكرة الخارجية microSD.

وسيملك الجهاز كاميرا خلفية بدقة 12 ميجابكسلًا مع دعم تقنية “البكسل المزدوج” DualPixel التي جاء بها الهاتف جالاكسي إس7، إضافة إلى كاميرا أمامية بدقة 5 ميجابكسلات.

وقال بلاس إن الهاتف سيكون مقاومًا للماء والغبار وفق المعيار IP68، ثم إنه سيأتي بثلاثة ألوان، هي: الأسود، والفضي، والأزرق.

بعد تأكيد الاسم .. حساب @evleaks يؤكد مواصفات جالاكسي نوت 7 المنتظر

لينوفو: هذا ما سيحدث إذا أغلقت هاتفك على الإفطار في رمضان!

Posted: 26 Jun 2016 03:45 AM PDT

البوابة العربية للأخبار التقنية

تطبيق وقت الهدية من لينوفو

أطلقت شركة لينوفو للهواتف الذكية مؤخرًا تطبيق “وقت الهدية” المخصص للأجهزة العاملة بنظام أندرويد. 

ويحمل التطبيق الجديد فكرة جميلة من لينوفو تتمثل في تشجيع المستخدمين على إقفال أجهزتهم في وقت محدد خلال رمضان لقضاء وقت أطول مع أفراد العائلة، وبالمقابل ستقوم لينوفو بالتبرع بكمية من البيانات لأشخاص ذوي دخل محدود ليتمكنوا من التواصل مع أفراد عائلاتهم، وذلك عن كل دقيقة تقفلون فيها هواتفكم الذكية بين الساعة 7 و10 مساءً لقضاء بعض الوقت مع عائلتكم خلال شهر رمضان المبارك. 

وقال شاراي شمس، رئيس وحدة أعمال الهواتف الذكية في لينوفو الشرق الأوسط: “تلتزم لينوفو بجعل حياة الناس أفضل من خلال منتجاتها المبتكرة. ونحرص في رمضان على تقديم كل ما هو ممكن للأشخاص الذين يرغبون بالتواصل مع أحبائهم ومشاركة روح الشهر الكريم”. 

يذكر أنّ مستخدمي الهواتف الذكية يميلون إلى إمضاء أوقاتٍ طويلة على هواتفهم بالمقارنة مع الوقت الذي يمضونه مع أسرهم. ووفقاً لدراسة أجرتها شركة “كونيكتيد لايف”، فإنّ مستخدمي الهواتف الذكية في الإمارات العربية المتحدة يقضون ما معدله خمس ساعات يومياً على تطبيقات وسائل التواصل الاجتماعي. 

وأضاف شمس: “بالنسبة للبعض، تعتبر الهواتف الطريقة الوحيدة التي تمكّنهم من التواصل وقضاء بعض من الوقت مع عائلاتهم في بلدانهم، ولكن للأسف قد تمنعهم بعض العوامل من القيام بذلك، بما فيها التكلفة العالية”. 

ومع تطبيق لينوفو “وقت الهدية”، سوف تقدّم العائلات القادرة على الاجتماع والتلاقي الفرصة لعائلات أخرى كي تتواصل مع بعضها البعض.

للمشاركة في هذه المبادرة، يرجى تحميل تطبيق وقت الهدية HadiaTime من متجر جوجل بلاي. 

لينوفو: هذا ما سيحدث إذا أغلقت هاتفك على الإفطار في رمضان!

0 التعليقات:

إرسال تعليق