الأربعاء، 25 مارس، 2015

البوابة العربية للأخبار التقنية

البوابة العربية للأخبار التقنية


صورا مسربة تكشف تفاصيل جديدة لهاتف HTC One E9 المنتظر

Posted: 25 Mar 2015 06:27 PM PDT

HTC-phones-1

تعتزم شركة إتش تي سي HTC إطلاق هاتف متوسط التكلفة وعالي المواصفات خلال الفترة القليلة المقبلة تحت اسم One E9، وهو الهاتف الذي تطوره تحت الاسم الرمزي A55.

وأكدت صورا جديدة مسربة للهاتف أنه سيطرح مزودا بشاشة قياس 5.5 بوصة، وبسماعات من نوع BoomSound، وبتصميم مختلفة عن بقية هواتف سلسلة One خاصة للجزء الخلفي.

ويتميز تصميم الجزء الخلفي من One E9 بوجود كاميرا ذات إطار دائري كبير في أعلى الهاتف، مدعومة بفلاش ضوئي وضع أسفلها، وينتظر أن تبلغ دقة الكاميرا الخلفية تلك 20 ميجابكسل.

وتنوى إتش تي سي تزويد هاتفها One E9 بمعالج MT6795 ثماني النواة من “ميدياتك” والذي يعمل بسرعة 2 جيجاهرتز، إضافة إلى ذاكرة وصول عشوائي سعة 3 جيجابايت، وذاكرة تخزين داخلية سعة 32 جيجابايت.

ومن المتوقع أن يملك الهاتف كاميرا أمامية بدقة 4 ميجابكسل وتدعم تقنية “ألترابكسل”، وأن يعمل بنظام أندرويد 5 المعروف اختصارا باسم “لوليبوب”، وبواجهة استخدام Sense 7.

وكانت إتش تي سي قد حصلت خلال شهر مارس الجاري على تصريح بإطلاق الهاتف من هيئة الاتصالات الصينية TENAA، والتي كشفت على موقعها أن شاشة الجهاز ستعمل بدقة QHD.

وأشارت هيئة الاتصالات الصينية كذلك إلى أن الجهاز سيدعم تشغيل شريحتي اتصالات، والعمل مع شبكات الجيل الرابع، وسيزود بهيكل سُمكه 7.54 ملم، وببطارية سعة 2800 ميلي أمبير/ساعة.

يذكر أن إتش تي سي لم تكشف بعد عن موعد محدد لإطلاق هاتفها الذكي متوسط التكلفة الجديد، إلا أن المنتظر أن يتم إطلاق الهاتف One E9 بجوار الهاتف One M9 plus خلال الفترة القليلة المقبلة، وتحديدا قبل نهاية النصف الأول من العام الجاري.

صورة مسربة لهاتف One E9 صورة مسربة لهاتف One E9 صورة مسربة لهاتف One E9 صورة مسربة لهاتف One E9

أبرز سمات ومنتجات مؤتمر فيس بوك للمطورين F8 2015

Posted: 25 Mar 2015 01:27 PM PDT

مؤتمر فيس بوك للمطورين

افتتح مارك زوكربيرج، مؤسس موقع فيس بوك، اليوم مؤتمر فيس بوك للمطورين F8 2015 من خلال الكلمة التي ألقاها على الحضور، والتي سلط الضوء من خلالها على ثلاث سمات رئيسية للمؤتمر في هذا العام، والتي تتمثل في التركيز على المستخدمين، ومنحهم خيارات أكثر للتواصل من خلال تطبيقات فيس بوك، واستعراض مستقبل “مشاركة المحتوى”.

وانطلقت فعاليات المؤتمر – الذي يقام في سان فرانسيسكو في الولايات المتحدة الأمريكية في يومي ٢٥ و٢٦ مارس الجاري- بمشاركة أكثر من ٢٥٠٠ مطور جميعهم عازمون على بناء وتطوير الجيل القادم من التطبيقات، وذلك وفقاً لشركة فيس بوك عبر بيانها الرسمي.

تجدر الإشارة إلى أن دورة العام الماضي من المؤتمر شهدت ازديادا بمقدار الضعف في مجتمع المطورين، وبحسب فيس بوك فإن هنالك الآن مئات الآلاف من المطورين يعملون مع فيس بوك من كافة أنحاء العالم منهم ٧٠٪ من خارج الولايات المتحدة الأمريكية.

وأعلنت فيس بوك اليوم عن أكثر من ٢٥ منتجاً وأداةً جديدة لمساعدة المطورين في بناء تطبيقات الموبايل وتعزيز نموها وربحيتها. وتقدم فيس بوك أليات للربط بين مختلف منصات الموبايل وجمهورها البالغ عدده حوالي ١٫٣٩ مليار مستخدم.

منصة الماسنجر للتراسل الفوري Messenger Platform

تقديم طريقة جديدة لدمج التطبيقات مع الماسنجر بحيث يتمكن المستخدمين من التعبير عن أنفسهم بشكل أفضل مع الصور المتحركة GIF، والصور العادية، والفيديوهات، والمقاطع الصوتية وغيرها. وهذا يعني الكثير من فرص النمو والتواصل بالنسبة للمطورين.

الأعمال على الماسنجر Businesses on Messenger

استعراض الخطوات الأولى التي كانت فيس بوك تتبعها لإعادة ابتكار الطريقة التي يتواصل ويتفاعل بها المستخدمون مع الشركات والأعمال التجارية.

تجربة مشاركة جديدة  Share Sheet

تجربة مبسطة ومستقرة للمشاركة من التطبيقات إلى موقع فيس بوك، تتيح إمكانية معاينة المشاركة قبل مشاركتها من التطبيقات وتحديد الجمهور المستهدف والكثير من المزايا الأخرى.

احصائيات فيس بوك الخاصة بالتطبيقات Facebook Analytics for Apps

تساعد المطورين في بناء تطبيقات وتجارب أفضل للمستخدمين. فبالنسبة للمطورين هنالك الآن مكان واحد فقط يمكنهم التركيز من خلاله على فهم جمهورهم، وقياس كيفية استخدامهم للتطبيقات على مختلف الأجهزة، وتحسين حملاتهم التسويقية.

منصة LiveRail لتحقيق العوائد المالية من التطبيقات

ناشرو تطبيقات الموبايل يمكنهم الآن استخدام منصة LiveRail لتحقيق عوائد مالية من تطبيقاتهم وإدارة الفيديوهات والإعلانات. إضافة إلى ذلك، تمكن هذه المنصة الناشرين من استخدام منهجية فيسبوك في تقديم الإعلان المناسب إلى الجمهور المناسب، الأمر الذي يعني نتائج أفضل وتجارب أفضل للمستخدمين.

إنترنت الأشياء Internet of Things

يمكن للمطورين الآن بسهولة استخدام Parse لبناء فئة جديدة كليا من التطبيقات للاجهزة المتصلة، بدءاً من تطبياقت فتح أبواب الكراج، مرورا باستشعار الدخان، ووصولا إلى للأجهزة القابلة للارتداء.

الإضافات الاجتماعية Social Plugins

إضافات اجتماعية محسنة مع تصاميم وتجربة أفضل مع الموبايل من شأنها مساعدة الناس في التفاعل مع المحتوى خارج موقع فيس بوك. ومشغل الفيديو المدمج هو عبارة عن إضافة اجتماعية جديدة كليا من شأنها السماح للناشرين بتضيمن وإدراج فيديوهات تم نشرها على فيسبوك في مواقعهم ومدوناتهم. ويمكن للناس الآن مشاهدة فيديوهات يوتيوب والتفاعل معهم من أي مكان على الويب.

استعراض الفيديو بزاوية ٣٦٠ درجة قام إلى مغذي الأخبار

استعراض تجربة فيديو بزاوية ٣٦٠ درجة في مغذي الأخبار News Feed والتي تسمح لك باختيار زاوية العرض لاستكشاف محيطك.

وللمزيد من المعلومات ولمتابعة كافة أخبار فيس بوك، يمكنكم متابعة الرابط من هنا: أخبار فيس بوك

فيس بوك تطلق منصة لتوفير تطبيقات مدمجة بـ” ماسنجر “.. وتزوده بمميزات خاصة بالأعمال

Posted: 25 Mar 2015 12:40 PM PDT

Messenger-apps

أعلنت فيس بوك عن إطلاق منصة خاصة بتطبيقها ماسنجر Messenger، موجهة للمطورين، حيث تتيح لهم تطوير تطبيقات مدمجة بتطبيق التراسل الخاص بالأجهزة الذكية، كما كشفت عن مجموعة مميزات خاصة بالأعمال.

وأوضحت فيس بوك عبر مؤتمرها F8 للمطورين أن الهدف الرئيسي من توفير منصة “ماسنجر بلاتفورم” Messenger Platform، هو توفير طرق جديدة للمستخدمين للتعبير عن أنفسهم عبر محادثات ماسنجر.

وأشارت فيس بوك، خلال المؤتمر الذي عقد الأربعاء، إلى إطلاق 40 تطبيق جديد ضمن المنصة يتيح لمستخدمي ماسنجر تعزيز محادثاتهم مع أصدقائهم على الشبكة الاجتماعية بأشياء مثل الصور العادية والمتحركة والفيديوهات والمقاطع الصوتية.

ويوفر تطبيقا Pic Stitch وFotor إمكانية إنشاء صورة مدمج بها عدة صور متنوعة ونشرها في المحادثات التي تتم مع الأصدقاء على تطبيق ماسنجر، فيما يتيح تطبيق مثل Ditty دمج مقطع موسيقي مميز مع الرسائل، ويوفر تطبيق ESPN مجموعة صور رياضية متحركة طريفة.

40 تطيبقا جديدا متاح مع إطلاق منصة "ماسنجر بلاتفورم"
40 تطيبقا جديدا متاح مع إطلاق منصة “ماسنجر بلاتفورم”

وقالت فيس بوك أنها ستوفر متجر خاص بالتطبيقات داخل تطبيق ماسنجر لسهولة إيجادها وتثبيتها، كما ستوفر إمكانية لتنزيل التطبيقات من داخل المحادثات، حيث سيظهر زر لتثبيت التطبيق Install أسفل الرسائل المرسلة عبر أحد التطبيقات المطورة عبر منصة “ماسنجر بلاتفورم”.

وسيظهر زر أخر أسفل المحادثات باسم Reply، والذي سيتيح للمستخدمين الرد على الرسائل المرسلة من الأصدقاء عبر أحد تطبيقات “ماسنجر بلاتفورم” برسالة من داخل نفس التطبيق المستخدم، دون الحاجة لإجراء أي خطوات إضافية للبحث عن اسم التطبيق، وهو الاسم الذي سيظهر كذلك أسفل الرسائل.

ويمكن للمطورين البدء في تطوير تطبيقات مخصصة لمنصة “ماسنجر بلاتفورم” الجديدة عبر الدخول إلى الرابط التالي، messenger.com/platform، واستخدام حسابه في فيس بوك للدخول إلى منصة المطورين، developers.facebook.com، والتي توفر إرشادات لمطوري تطبيقات iOS وأندرويد وتطبيقات الويب لدمج تطبيقاتهم مع تطبيق ماسنجر.

مميزات جديدة بتطبيق ماسنجر خاصة بالأعمال

هذا، واستعرضت فيس بوك، خلال نفس المؤتمر، مميزات جديدة في تطبيق ماسنجر مخصصة للأعمال، وهي مجموعة المميزات التي أطلقت عليها اسم Businesses On Messenger.

وأكدت فيس بوك أن تلك المميزات الجديدة في ماسنجر المخصصة للأعمال ستوفر للمستخدمين طرقا جديدة للتفاعل مع العلامات التجارية، خاصة بعد إتمام عمليات شراء لأحد منتجاتهم، وذلك دون مغادرة تطبيق التراسل.

ويمكن لمستخدمي تطبيق ماسنجر عقب اتمام عملية شراء لأحد المنتجات عبر أجهزتهم الذكية من أحد مواقع الانترنت الإنتقال إلى تطبيق التراسل باستخدام زر سيظهر لهم عقب إنهاء الشراء، وذلك للحصول على معلومات بداخله، تصل إلى حسابه، حول عملية الشراء التي اتمها بجانب اشعارات حول سير عملية شحن المنتج.

يمكن للمستخدم تتبع سير عملياته للشراء من الإنترنت عبر ماسنجر
يمكن للمستخدم تتبع سير عملياته للشراء من الإنترنت عبر ماسنجر

وقالت فيس بوك أن مميزات Businesses On Messenger لازالت مقتصرة على مجموعة محدودة من شركائها، على أن تصل تلك المميزات لمجموعة أكبر خلال الفترة القليلة المقبلة، هذا، وأطلقت صفحة خاصة عبر الرابط، messenger.com/business، تتيح للشركات التسجيل للاشتراك وتقديم تلك المميزات لمستخدمي ماسنجر.

يذكر أن فيس بوك قد أعلنت خلال مؤتمرها للمطورين كذلك عن وصول عدد مستخدمي تطبيق ماسنجر النشطين شهريا إلى 600 مليون مستخدم، وذلك من أصل 1.39 مليار مستخدم شهري لشبكتها الاجتماعية.

زر يظهر لمستخدمي ماسنجر بعد اتمام عملية الشراء من الإنترنت زر Reply يظهر أسفل الرسائل في محادثات ماسنجر زر Install يظهر أسفل الرسائل في محادثات ماسنجر متجر تطبيقات ماسنجر

وأخيراً … فيس بوك تطلق مشغل فيديو مدمج وقابل للإدراج في المواقع والمدونات

Posted: 25 Mar 2015 11:45 AM PDT

مشغل فيديو مدمج من فيس بوك

أعلنت فيس بوك اليوم عن إطلاقها لمشغل فيديو جديد يمكن إدراجه ودمجه في المواقع الأخرى، وذلك في مؤتمرها الخاص بالمطورين F8 Conference والذي ينعقد في سان فرانسيسكو الأمريكية يومي ٢٥ و٢٦ مارس الجاري.

واعتباراً من اليوم سيلاحظ المستخدمون وجود خيار جديد لإدراج الفيديو في مواقع خارج منصة فيس بوك، وذلك عن طريق نسخ ولصق كود HTML الخاص بكل فيديو.

تجدر الإشارة إلى أنه في السابق كانت الطريقة الوحيدة لمشاركة فيديو منشور على فيس بوك تتمثل في مشاركة الرابط لصفحة الفيديو على موقع فيس بوك.

وتأتي هذه الخطوة في سياق توجه أكبر نحول تحسين تجربة الفيديو على فيس بوك ومنافسة يوتيوب بجدية أكثر.

نشرة الأخبار الصوتية… الأربعاء 25 مارس 2015

Posted: 25 Mar 2015 10:04 AM PDT

AIT-Radio-3-598x337

نشرة الأخبار الصوتية تأتيكم يوميًا من البوابة العربية للأخبار التقنية في تمام الساعة:

  • 7 مساءً بتوقيت جمهورية مصر العربية.
  • 8 مساءً بتوقيت المملكة العربية السعودية.
  • 9 مساءً بتوقيت الإمارات العربية المتحدة.

ملاحظة: يمكنكم عمل "متابعة" Follow لـحساب نشرة الأخبار الصوتية على موقع SoundCloud.

إدارة الفشل وصولاً إلى التميز الاستراتيجي

Posted: 25 Mar 2015 09:00 AM PDT

عبد-العزيز-الهليل

بقلم: عبدالعزيز الهليل، المدير الإقليمي لشركة IDC بالمملكة العربية السعودية والكويت والبحرين

قال توماس أديسون، أحد أعظم المخترعين على مدار التاريخ، “لم أفشل، ولكنني فقط توصلت إلى 10 آلاف طريقة لا تؤدي إلى النتائج المطلوبة.” وهذه المقولة تؤكد على رأيي بشأن تطوير منصات الأعمال-تقنية المعلومات تقوم على التقنيات الناشئة مثل الحوسبة السحابية والبيانات الكبيرة ووسائل التواصل الاجتماعي وخدمات الاتصالات المتنقلة، إلا أن إجادة هذه التقنيات المعقدة تتطلب وقتاً وتجارب مطولة.

وسبب ذلك أن الكثير من المبادرات نادراً ما تكون جهد لمرة واحدة. فتبني تقنيات البيانات الكبيرة أو الحوسبة السحابية، على سبيل المثال، يمثل لمعظم الشركات توجيهاً للمشاريع التي تمتد لمستقبل غير مؤكد. وتتميز هذه المشاريع بتعقيدها كما أنها تحدث تغييراً تدريجياً في استخدام الشركة لتقنية المعلومات، بما يعني أن الرؤساء التنفيذيين لتقنية المعلومات سيكون عليهم تغيير أنفسهم بشكل غير مسبوق ليتمكنوا من إدارة عملية التطوير الجزئي المستمرة.

والكثير من هذه المشاريع “ستفشل” بالمعنى التقليدي بسبب مشاكل الميزانية، والوقت الطويل المطلوب للتنفيذ، أو الفشل في تقديم القيمة المخطط لها أو المأمولة. وفي حالة فشل المشاريع الفردية، لا يتم فقدان القيمة بكاملها، كما أنه لا يجب على الشركة التخلي عن هدفها بتحقيق التميز في تفعيل التقنية من أجل تعزيز القدرة على المنافسة.

ومن هذا المنطلق فإنني أشجع الرؤساء التنفيذيين لتقنية المعلومات وشركائهم في الأعمال على السعي لإيجاد طريقة جديدة لتفعيل مدى نجاح أو فشل مشاريع تقنيات المعلومات الخاصة بهم، وإدراك أن كل مبادرة ليست فقط عنصراً منعزلاً وإنما هي حلقة في سلسلة تقود إلى تحقيق كفاءة حقيقية للشركة. ونحن في IDC نشير إلى هذا الأسلوب باسم “إدارة الفشل”، ونرى أنه سيصبح منهجاً قياسياً في إدارة المشاريع للرؤساء التنفيذيين لتقنية المعلومات وذلك خلال السنوات القليلة القادمة. ولكن، ما الذي يعنيه مصطلح “إدارة الفشل”؟ والأهم من ذلك، هل هو مصطلح مفيد؟

وتسارع الشركات لاعتماد الحلول التقنية الناشئة، وهذا قد يعرضها للفشل على نحو متكرر مقارنة بوضعها في حال عدم الحصول على قيمة كاملة من المشاريع الفردية، ولكنها على المدى البعيد قد تحصل على قيمة هائلة  طالما أنها تركز اهتمامها على تحقيق أهدافها الإستراتيجية. إن المفتاح نحو “إدارة الفشل” هو الاعتقاد بأن الفشل ليس النهاية المطلقة، ولكنه مرحلة في نواتج المشروع. وتتطلب بعض النواتج أن إنهاء المشروع بشكل كامل، ولكن يمثل بعضها فرصة لإعادة دراسة الأهداف وهيكلة الموارد، وصولاً إلى اتخاذ خيارات أفضل في المستقبل بشأن طريقة تحقيق عائدات إيجابية من الاستثمارات التقنية.

وتحتل هذه الفكرة مركز القلب في أسلوبنا الذي نوصي به للتعامل مع “إدارة الفشل”. ويعني هذا المفهوم للرؤساء التنفيذيين إجراء عملية تقييم في المراحل الرئيسية من دورة حياة المشروع من أجل تقييم مقاييس الأداء القياسية (مثل الأداء في الوقت المحدد وفي حدود الميزانية الموضوعة)، وكذلك قياس عائد قيمة الأعمال. وعند نقاط الاختبار هذه، سيكون من الضروري تحديد ما إذا كانت العائدات المتوقعة من المشاريع ما تزال قائمة وما تزال تشكل أولوية، وما تزال تشكل هدفاً عقلانياً استناداً إلى متطلبات الموارد الحالية (والمتوقعة في المستقبل).

وفي حال فشل المشاريع فإن المنشآت تكون مواجهة بثلاثة خيارات: الاستمرار في مسارها، أو إنهاء المشروع، أو إيجاد طريقة لتغيير مسار المشروع. ونحن في IDC نطلق على تلك العملية اسم “قاعدة الثلاثة”، حيث أن السؤال الأول هو: هل يجب علينا الاستمرار كما نحن نحو تلك النقطة؟ هناك عدد من الأسئلة التي يتم طرحها للوصول إلى الجواب، ولكن الإجابة النهائية هي “نعم” أو “لا”. السؤال الثاني مشتق من الأول، وهو: إذا لم نكن قادرين على المضي إلى الأمام، هل يمكننا تغيير المسار بشكل فعال؟ وفي هذه الحالات تتغير الأهداف كذلك، وأنا أعتقد أنه في حال وجود إمكانية لإعادة التفكير في مشروع ما، فإن الرؤساء التنفيذيين لتقنية المعلومات سيقومون بشكل متزايد ببناء قواعد خاصة بمفهوم “إدارة الفشل” فيما يتعلق بتخطيط مشاريعهم واستخدامها كمدخل آخر لأفضل ممارسات إدارة التغيير.

إذا كانت الإجابة للسؤال الثاني هي “لا”، سيبقى لدينا خيار واحد فقط: هل يجب علينا التخلي عن المسار وإنهاء المشروع؟ إن الخيار 1 (الاستمرار في المسار) والخيار 3 (إنهاء المشروع) هما الخياران الأكثر تطبيقاً بين الرؤساء التنفيذيين لتقنية المعلومات ومعظم خبراء تخطيط المشاريع. وتركز معظم منهجيات تخطيط المشاريع على هذين الخيارين، ولكن من الضروري أن نضع في الاعتبار هذه الخيارات الثالثة والأسئلة التي تحتاج إلى إجابات، لكي نتمكن من تحديد المسار المثالي للعمل – هل هو الاستمرار أم التغيير أم التخلي؟

ومن المؤكد أن تطوير نظام لتوقع مجموعة النواتج التي يتم الحصول عليها من مبادرات الأعمال-تقنية المعلومات سيصبح ركناً أساسياً في نجاح تطبيق المشاريع التقنية المعقدة. وسيكون من الضروري لقادة تقنية المعلومات المشاركة بشكل أكبر في المراجعة الدورية للمشاريع الهامة، وتطبيق نقاط اختبار بشكل منتظم تتيح لهم الفرصة لتقييم أن القيمة التي توفرها الأعمال ما تزال على المسار المطلوب بما يبرر الاستخدام الحالي والمستقبلي للموارد.

وعلى مدى خمس سنوات، أو ربما قبل ذلك، ستحصل الشركات بشكل روتيني على الحلول التقنية من مجموعة من الموردين، حيث ستصبح إدارة تقنية المعلومات مجرد جزء من كل متكامل، وستكون النتيجة مشروع أكبر ودرجة أكبر من التعقيد، وفرصة أكبر للفشل. ويجب على الشركات التطلع لإدارة هذه الفرصة وليس التخوف منها، وذلك لأن الشركات التي تتبنى هذه المبادئ وتضع في اعتبارها مقولة أديسون، ستدرك في نهاية الأمر أن النجاح يبدأ من الفشل.

يوتيوب تعتزم إطلاق خدمة للبث الحي للألعاب لمنافسة تويتش

Posted: 25 Mar 2015 08:53 AM PDT

يوتيوب تعتزم إطلاق خدمة للبث الحي للألعاب لمنافسة تويتش

تستعد خدمة مشاركة الفيديو الشهيرة “يوتيوب” لمنافسة خدمة بث الألعاب “تويتش تي في” Twitch TV من خلال خدمة خاصة للبث الحي للألعاب، وفقا لتقارير إخبارية.

ونقل موقع “ديلي دوت” Daily Dot التقني عن مصادره أن خدمة يوتيوب بدأت الاهتمام بمجال بث الألعاب، منذ محاولة شركة جوجل المالكة لها في أيار/مايو الماضي الاستحواذ عى “تويتش”.

لكن في النهاية، وافقت “تويتش” على عرض الاستحواذ المُقدّم من شركة أمازون، والذي بلغت قيمته 970 مليون دولار، وذلك طمعا بالحرية الخلاقة التي وعدت بها الأخيرة.

وعلى الرغم من هيمنة يوتيوب على سوق مشاركة الفيديو، لكنها فشلت حتى الآن في ترجمة هذا النجاح في سوق البث الحي للفيديو. ففي عام 2010 بدأت الشركة اختبار خدمة للبث الحي، لكنها فشلت في إطلاقها فهمشتها.

وفي المقابل، حظيت خدمة “تويتش تي في” بجمهور واسع من خلال التركيز على الألعاب منذ انطلاقتها في عام 2011. حيث تعرض منصتها الأحداث الرياضية الكبرى، مع السماح لأي لاعب ببث ألعابه الخاصة، حتى بلغ عدد مستخدميها النشطين شهريا 100 مليون.

ويُنتظر أن تركز خدمة “يوتيوب لايف” Youtube Live على عروض الألعاب، وخاصة الأحداث الرياضية، مما يضعها في منافسة مباشرة مع الخدمة التي تقدمها “تويتش”.

ووفقا لموقع “ديلي دوت”، بدأت يوتيوب تجنيد “فريق قوي” من المهندسين ذوي الخبرة في مجال البث. وهي في الأصل تملك مليار مستخدم يشاهدون مئات الملايين من ساعات المحتوى كل يوم.

وذكر الموقع أيضا أنه من المقرر أن تعلن يوتيوب عن خدمة البث الحي الخاصة بها خلال مؤتمر الألعاب “إي3″ E3 المزمع عقده خلال شهر حزيران/يونيو القادم بمدينة لوس انجليس.

الولايات المتحدة تحث الشركات على بذل المزيد من الجهد لمكافحة الجريمة الإلكترونية

Posted: 25 Mar 2015 07:11 AM PDT

الولايات المتحدة تحث الشركات على بذل المزيد من الجهد لمكافحة الجريمة الإلكترونية

قالت نائبة وزير الخزانة الأمريكية، سارة بلوم راسكين، اليوم الاربعاء إن جرائم الإنترنت قد تُعد الخطر الأكبر الذي تواجهه الشركات في جميع أنحاء العالم، وإنها بحاجة إلى بذل المزيد من الجهد لمساعدة الحكومات على معالجة المشكلة.

وقالت راسكين في مؤتمر “سيتي ويك” CityWeek بالعاصمة البريطانية لندن “علينا جميعا أن ندرك أن هذا الخطر لربما كان أكثر المخاطر التشغيلية إلحاحا في عصرنا”.

وأضافت أن شركات الخدمات المالية استثمرت الكثير في تعزيز قدراتها على مقاومة الهجمات الإلكترونية لكنها كانت بحاجة إلى تضمين هذه المرونة في وحدات الأعمال القائمة بدلا من جعل التحسينات على رأسها. وأردفت قائلةً “هذا النهج يخلق مستويات متعددة من الدفاع”.

وأوضحت راسكين أن الإصلاحات قصيرة المدى شملت تبادل المعلومات داخل القطاع، مع التركيز على الحلول الأمنية الخارجية التي تستخدمها شركات الخدمات المالية. وأضافت “لكن المخاطر ذهبت إلى ما هو أبعد من الخدمات المالية”.

وترى النائبة الأمريكية أن التهديدات الإلكترونية قوضت حرية التعبير وأعاقت الانتعاش الاقتصادي العالمي، وأنه يتعين على الحكومات ضمان المبادئ القانونية الدولية التي تحترم سيادة الدولة وحقوق الإنسان سواء على الإنترنت فضلا عن خارجها.

وأكدت راسكين أنه لا ينبغي التقليل من ضخامة المهمة لأن محاربة الجريمة الإلكترونية كانت مثل الحديث عن الذهاب الى المريخ والعودة في يوم واحد.

هذا، وقد زاد انتشار الأجهزة الإلكترونية في العالم من 500 مليون في عام 2003 إلى 12.5 مليار في عام 2010، ومن المتوقع أن يصل العدد إلى 50 مليار بحلول عام 2020، مما يزيد من فرصة الجرائم الإلكترونية.

أوبرا تطلق تحديثا لمتصفح أوبرا ميني على نظام ويندوز فون

Posted: 25 Mar 2015 06:50 AM PDT

أوبرا تطلق تحديثا لمتصفح الويب التابع لها لنظام ويندوز فون

أطلقت شركة “أوبرا” Opera اليوم الأربعاء تحديثا جديدا للنسخة الخاصة بنظام التشغيل ويندوز فون من تطبيق متصفح الويب التابع لها، “أوبرا ميني” Opera Mini.

ولم تُبين أوبرا في صفحة التطبيق على متجر تطبيقات نظام ويندوز فون التابع لشركة مايكروسوفت، الجديد الذي يأتي به الإصدار الذي يحمل الرقم 8.0.0.6730.

ومع ذلك، يوفر الإصدار الجديد للتطبيق، الذي ما يزال في مرحلته التجريبية، واجهة مستخدم جديدة كليا تعطي المتصفح مظهرا عصريا، فضلا عن مساعدته في العمل بسلسلة أكثر.

ويُعتقد أن متصفح الويب “أوبرا ميني”، الذي وصل إلى نظام ويندوز فون في أيلول/سبتمبر الماضي، من بين أفضل الخيارات بالنسبة لمستخدمي الأجهزة الذكية، حيث تقوم الشركة المطورة له بتمرير المواقع التي يزورها المستخدم على خوادمها لتضغطها قبل إعادة إرسالها إلى المستخدم.

وتساعد هذه الطريقة على استهلاك قدر أقل من البيانات أثناء التصفح، فبحسب أوبرا، تُضغط مواقع الويب على “أوبرا ميني” بنسبة 90 بالمئة، ليُرسل 10 بالمئة فقط من حجمها الطبيعي.

وبحسب الشركة، يستخدم متصفح “أوبرا ميني” 250 مليون مستخدم، وهو يدعم مجموعة واسعة من منصات التشغيل، بما في ذلك، أندرويد، وبلاك بيري، وآي أو إس، وويندوز فون.

ويمكن لمستخدمي الإصدار 8.1 من نظام التشغيل ويندوز فون تنزيل التطبيق الذي يأتي بحجم 3 ميجابايت من متجر التطبيقات الخاص به.

أوبرا تطلق تحديثا لمتصفح أوبرا ميني لنظام ويندوز فون أوبرا تطلق تحديثا لمتصفح أوبرا ميني لنظام ويندوز فون أوبرا تطلق تحديثا لمتصفح أوبرا ميني لنظام ويندوز فون أوبرا تطلق تحديثا لمتصفح أوبرا ميني لنظام ويندوز فون

أبل تستحوذ على شركة ناشئة لتقنيات قواعد البيانات

Posted: 25 Mar 2015 06:03 AM PDT

أبل تستحوذ على شركة ناشئة لتقنية قواعد البيانات

استحوذت شركة أبل على شركة ناشئة تطور قواعد بيانات فائقة السرعة، في إشارة إلى أن عملاقة التقنية قد تسعى وراء طرق جديدة لتشغيل خدمات، مثل تطبيق التراسل “آيمسج” iMessage، بكفاءة أكثر.

ووافقت أبل على الاستحواذ على “فونديشن دي بي” FoundationDB، وهي شركة ناشئة مقرها ولاية فرجينيا تطور تقنية لقواعد البيانات صممت للتعامل مع كميات هائلة من المعلومات الرقمية بسرعة كبيرة. وتعد هذه التقنيات مفيدة للشركات التي تعتمد على البيانات، بما في ذلك تلك التي تُعدّ الإعلانات الرقمية لمواقع الويب.

ودون الخوض في تفاصيل أخرى، أكدت متحدثة باسم شركة أبل الصفقة مع بيان الشركة النموذجي الذي اعتادت التصريح به بعد كل عملية استحواذ “تشتري أبل شركات تقنية صغيرة من وقت لآخر، ونحن عموما لا نناقش هدفنا أو خططنا”.

ويقول خبراء إن مثل هذا النوع من تقنية قواعد البيانات – التي تطورها شركة “فونديشن دي بي” – تتيح للشركات معالجة المعلومات بسرعات عالية دون تكبد التكاليف الضخمة النموذجية للخوادم والكادر اللازم لتشغليها.

ويعد الاستحواذ على “فونديشن دي بي” الأخير في سلسلة الاستحواذات التي قامت بها أبل خلال المدة الماضية، حيث أعلن مديرها التنفيذي، تيم كوك، في وقت سابق من شهر آذار/مارس الجاري أن الشركة استحوذت على 23 شركة على مدى الأشهر الخمسة عشر الماضية.

0 التعليقات:

إرسال تعليق