الأحد، 15 فبراير، 2015

البوابة العربية للأخبار التقنية

البوابة العربية للأخبار التقنية


برنامج ألف ياء للفوترة بالعربية يوفّر جهازا لتشغيله بدون إنترنت

Posted: 15 Feb 2015 05:08 PM PST

Aliphia-Box-Product-new

انتهت شركة “صحيح بيزنس” المتخصصة في مجال حلول تكنولوجيا المعلومات لبلدان الشرق الأوسط، من التحضيرات النهائية لإطلاق إصدار جديد من برنامج “ألف ياء” لإنشاء وإدارة الفواتير يتيح له العمل بدون إنترنت.

الجديد في هذا الإصدار هو توفير جهاز Aliphia Box ، والذي يتيح إمكانية الجمع بين كفاءة العمل على البرنامج بدون إنترنت ومرونة العمل أونلاين أيضًا، مشكلًا بذلك حل واحد يجمع بين الاثنين.

وأعلن محمد عدنان مرابط؛ المدير التنفيدي للشركة بأن الوقت قد حان لقفزة جديدة تسمح بتطوير البرنامج ليتماشى أكثر واحتياجات السوق العربية. فضعف البنية التحتية لخدمات الإنترنت وهشاشتها في الكثير من الدول العربية كان سببًا مهمًا لإطلاق هذه النسخة، حيث أن 2/5 من المستخدمين يراسلون الشركة بمشكل عدم إستقرار الإنترنت وحاجتهم للاستمرار في العمل عند بطئ الإنترنت وتوقفه.

وجهاز Aliphia Box يشتغل على الشبكة المحلية وبذلك البيانات التجارية تبقى تحت السيطرة الكاملة والمباشرة للشركة. تخزينها يتم على ميني خادم متواجد في الجهاز، فعال، اقتصادي ويستهلك القليل من الطاقة حيث أنه يشتغل فقط بـ 5V.

ويوفر الجهاز اتصال مستمر وآمن إلى موارد الشركة من أي موقع داخل أو خارج المنشأة، ويعطي لصاحب الشركة إمكانية تتبع المبيعات من أي مكان وجد فيه. بتصميم أنيق وصغير الحجم يمكن حمله طوال الوقت وإلى أي مكان لتبقى جميع المعاملات التجارية في متناول اليد وعلى الدوام. وذلك يسمح من استخدام جهاز واحد، آمن أينما كان المستخدم من دون المغامرة بتشغيل الملفات المهمة على أجهزة متعددة.

وأضاف مرابط أن Aliphia Box هو بمثابة جهاز صمم لدعم التوجه نحو تبني حلول إنترنت الأشياء، ورؤية الشركة المستقبلية تتجه في هذا السياق، حيث أن الشركات حاليًا يلزمها التفاعل مع أنظمتها الداخلية أو البيئة الخارجية التي تنتمي إليها. ذلك سيمكنها من استخدام البيانات التي تم إنشاؤها لزيادة مبيعاتها وكسب عملاء جدد.

الجدير بالذكر أن جهاز Aliphia Box متوفر حصريًا عن طريق طلبات الشراء المسبق حتى آخر شهر فبراير الحالي بحسب ما أشارت الشركة.

يُذكر أن “ألف ياء” هو أول نظام في الشرق الأوسط لإنشاء الفواتير باللغة العربية، متعدد العملات ويستهدف المستخدم العربي أينما وجد. ومن أهم مزايا هذا النوع من البرامج أنه يعتبر نافذة تعامل وانفتاح للشركات العربية على العالم ويوفر الكثير من التكاليف.

جوجل تتيح إمكانية تصميم صور مميزة لتطبيقات أندرويد وير

Posted: 15 Feb 2015 01:52 PM PST

Screen Shot 2015-02-15 at 11.49.05 PM

أتاحت شركة جوجل خيارًا جديدًا ضمن صفحة Device Art Generator الخاصة بنظام أندرويد، والذي يُتيح لمطوري تطبيقات الساعات الذكية وضع صورة شاشة من هذه الساعات عاملة بنظام “أندرويد وير” Android Wear ليتم تحويلها إلى صورة ساعة ذكية تم فتح التطبيق عليها.

وتُتيح جوجل خدمة Device Art Generator منذ زمن، والتي توفّر لمطوري التطبيقات خيارًا مميزًا لتصميم صور تطبيقاتهم ووضعها داخل صور لأجهزة أندرويد الأحدث، بما في ذلك نيكسوس 5 و 6 و7 و 9، دون أي جهد يُذكر من قِبل المطور.

وأضافت جوجل خيارها الجديد ليُصبح بإمكان مطوري التطبيقات الخاصة بالساعات الذكية العاملة بنظام “أندرويد وير” تحويل لقطات الشاشة الخاصة بهم إلى صور متميزة وجميلة، مع توفير خيارين لكلٍ من الساعات الدائرية والمربّعة.

Screen Shot 2015-02-15 at 11.39.27 PM

وتقدّم الخدمة هذه الصور بجودة عالية ومُناسبة لأبعاد لقطات الشاشة المأخوذة من أجهزة أندرويد مماثلة، بحيث يمكن أخذ لقطة لشاشة هاتف نيكسوس 6، ومن ثم وضع الصورة داخل قالب الجهاز نفسه، ليخرج الناتج النهائي وهو صورة الجهاز واللقطة بداخله مع بعض التأثيرات الأخرى.

نشرة الأخبار الصوتية… الأحد 15 فبراير 2015

Posted: 15 Feb 2015 09:01 AM PST

aitnewsradioicon

نشرة الأخبار الصوتية تأتيكم يوميًا من البوابة العربية للأخبار التقنية في تمام الساعة:

  • 7 مساءً بتوقيت جمهورية مصر العربية.
  • 8 مساءً بتوقيت المملكة العربية السعودية.
  • 9 مساءً بتوقيت الإمارات العربية المتحدة.

ملاحظة: يمكنكم عمل "متابعة" Follow لـحساب نشرة الأخبار الصوتية على موقع SoundCloud.

 

جيمالتو: أكثر من 1500 اختراق لقواعد البيانات في 2014.. وسرقة الهوية تتصدر القائمة

Posted: 15 Feb 2015 07:42 AM PST

نشرت شركة جيمالتو المتخصصة في مجال الأمن الرقمي أحدث نتائجها لمؤشر الاختراقات الأمنية، حيث كشفت عن أكثر من 1500 اختراق لقواعد البيانات، ما أدى إلى الدخول إلى قرابة مليار سجل من سجلات البيانات على مستوى العالم خلال 2014. وتمثل هذه الأرقام زيادة بنسبة 49% في الاختراقات الأمنية وزيادة بنسبة 78% في سجلات البيانات التي تعرضت للسرقة أو الضياع مقارنة بالعام 2013.

وتشكل سرقة الهويات الدافع الرئيس للمجرمين الإلكترونيين للاختراقات في العام 2014، بحسب البيانات الواردة في المؤشر الذي طورته في الأصل شركة سيف نت، حيث شكلت سرقة الهويات نسبة 54% من جميع اختراقات البيانات، وهذا المعدل يتجاوز أي فئة أخرى من فئات الاختراقات، بما في ذلك فئة الوصول إلى البيانات المالية. وبالإضافة إلى ذلك، فقد استأثرت اختراقات سرقة الهوية بثلث حجم اختراقات البيانات الحاد والتي يوردها المؤشر على أنها كارثية (بدرجة تتراوح بين 9 و10 على المؤشر) أو حادة (بدرجة تتراوح بين 7 و8.9). كما أن الاختراقات الآمنة، التي شملت اختراق أمن المحيط الخارجي حيث يتم تشفير البيانات المخترقة سواء بشكل كلي أو جزئي، زادت من 1% إلى 4%.

وفي معرض تعليقه على ما ورد في التقرير، صرح سيباستيان بافييه، مدير المبيعات لمنطقة الشرق الأوسط وإفريقيا لدى جيمالتو:"نحن نشهد بوضوح طفرة في أساليب المجرمين الإلكترونيين، حيث أصبحت سرقة الهوية على المدى الطويل أكثر أهمية من السرقة المباشرة لأرقام بطاقات الائتمان”. حيث يمكن أن تؤدي سرقة الهوية إلى فتح حسابات ائتمان احتيالية، وخلق هويات زائفة للأعمال الإجرامية، أو استضافة جرائم خطرة أخرى. ومع اكتساء اختراقات البيانات بالصبغة الشخصية، فإننا قد بدأنا نرى أن مجال التعرض للمخاطر بالنسبة للشخص العادي آخذ في الاتساع".

وسجلت منطقة الشرق الأوسط 15 حالة اختراق للبيانات وصلت لما إجماليه 2,795,918 سجل، وهو ما يمثل 1% من إجمالي السجلات العالمية.

وبالحديث عن القطاعات، شهدت خدمات التجزئة والخدمات المالية الاتجاهات الأكثر وضوحاً مقارنة بالقطاعات الأخرى في العام 2014. حيث شهد قطاع التجزئة زيادة طفيفة في اختراقات البيانات مقارنة بالسنة الماضية، إذ استأثر بنحو 11% من جميع اختراقات البيانات خلال عام 2014.

وشهد قطاع التجزئة زيادة حصته من حيث سجلات البيانات المخترقة، إلى 55% مقارنة بنسبة 29% في العام الماضي، بسبب زيادة عدد الهجمات التي استهدفت أنظمة نقاط البيع. وبالنسبة لقطاع الخدمات المالية، فإن عدد الاختراقات الأمنية ظل ثابتاً نسبياً خلال السنة الماضية، لكن متوسط عدد السجلات المفقودة لكل اختراق زاد إلى عشرة أضعاف ليبلغ 1.1 مليون بعدما كان 112,000 سجل.

دراسة: أكثر من 40 بالمائة من المؤسسات تتوقع ظهور آثار تقنيات إنترنت الأشياء بقوة في المدى القصير

Posted: 15 Feb 2015 07:21 AM PST

انترنت-الاشياء

تشير أحدث الدراسات الصادرة عن مؤسسة الأبحاث والدراسات العالمية جارتنر إلى أن أكثر من 40 بالمائة من المؤسسات تتوقع أن تقنيات إنترنت الأشياء IoT ستلعب دوراً كبيراً في عملية تحويل وارتقاء أعمالهم، أو تعزيز عائداتهم، أو تحقيق وفورات كبيرة في تكاليفهم على المدى القصير "خلال السنوات الثلاث القادمة"، وترتفع هذه النسبة لتصل إلى 60 بالمائة على المدى الطويل "أكثر من خمس سنوات"، وذلك وفقاً لأحدث تقارير التوقعات. ومع ذلك، أفاد من شملتهم هذه الدراسة إلى أن معظم مؤسساتهم لم تقم بطرح منهجية إدارة واضحة أو إدارة تقنية لجهودها المبذولة في مجال تقنيات إنترنت الأشياء.

وتضم الدراسة، التي أجريت في شهر أكتوبر من العام 2014 بين أعضاء دائرة جارتنر للأبحاث، 463 من كبرى الشركات التجارية والمتخصصة في مجال تقنية المعلومات، المعروفة بإتباعها لاستراتيجيات خاصة في إدارة تقنيات إنترنت الأشياء.

في هذا السياق قال نيك جونز، نائب الرئيس لدى مؤسسة الأبحاث والدراسات جارتنر: “برهنت الدراسة على أن تقنيات إنترنت الأشياء لم تدخل بعد مرحلة النضج، وأن العديد من المؤسسات لا تزال في طور تجريب هذه التقنيات، ولا يوجد إلا عدد محدود جداً من المؤسسات التي استطاعت نشر الحلول العملية في بيئة إنتاج هذه التقنيات. ورغم ذلك، فإن انخفاض تكاليف الشبكات وعمليات المعالجة تشير إلى وجود عدد قليل من الموانع الاقتصادية التي تقف في وجهه إضافة تقنيات الاستشعار والاتصالات إلى المنتجات، وذلك بكلفة لا تتجاوز بضع عشرات من الدولارات. لكن التحدي الحقيقي لتقنيات إنترنت الأشياء يرتبط بدرجة بسيطة بكلفة تصنيع المنتجات “الذكية”، وبدرجة عالية بمستوى إدراك الشركات للفرص الكبيرة المتاحة من قبل المنتجات الذكية والنظم الجديدة”.

ومن المؤشرات الإيجابية على مستوى الإعداد والتحضير الذي قامت به المؤسسات للاستفادة من تقنيات إنترنت الأشياء، قيامها بوضع منهجية إدارة تقنية وتجارية لعملياتها في مجال تقنيات إنترنت الأشياء ، فقد وجدت الدراسة أن أقل من ربع الشركات المستفتاة قامت بوضع منهجية واضحة لإدارة أعمال تقنيات إنترنت الأشياء، إما على شكل وحدة تنظيمية مفردة تقوم بإدارة هذه المسألة، أو عدة وحدات أعمال تدير جميع عمليات تقنيات إنترنت الأشياء بشكل منفصل.

من جانبه قال ستيف كلينهانس، نائب رئيس الأبحاث لدى جارتنر: “تحتاج المؤسسات لوجود مدراء تنفيذيين وموظفين لمعرفة إمكانات تقنيات إنترنت الأشياء ، ومدى قدرتهم على الاستثمار في هذا المجال. وعلى الرغم أنه من غير الضروري وجود مدير واحد لتقنيات إنترنت الأشياء، إلا أنه من المهم جداً وجود إدارة ورؤية واضحة في هذا المجال، حتى لو كانت على شكل عدة مدراء من عدة وحدات أعمال مختلفة. كما أننا نتوقع خلال السنوات الثلاث المقبلة أن تقوم الكثير من المؤسسات بوضع منهجية إدارية واضحة، ما سيتيح لهم القدرة العالية على معرفة قيمة وتميز بعض أشكال تقنيات إنترنت الأشياء، وذلك بسبب الحاجة لإتقان مجموعة واسعة من التقنيات والمهارات الجديدة”.

حتى المستطلعين الذين توقعوا أن تلعب تقنيات إنترنت الأشياء دوراً مؤثراً أو تحويلياً كبيراً يعملون لدى مؤسسات لم تقم بوضع منهجية إدارية واضحة في هذا المجال، فالوضع هنا أفضل قليلا من المتوسط، لكن 35 بالمائة من المستطلعين، العاملين في مؤسسات تتوقع أن تلعب تقنيات إنترنت الأشياء دوراً تحويلياً يحظون بشكل من أشكال الإدارة الخاصة في هذا المجال.

بالمقابل، رأى العديد من المشاركين في هذه الدراسة أن الإدارة العليا في مؤسساتهم لا تعي بعد بشكل كامل مدى التأثير المحتمل لتقنيات إنترنت الأشياء. ومع ذلك، فإن المواقف المتخذة تجاه تقنيات إنترنت الأشياء تتباين على نطاق واسع على مستوى هذه الصناعة. فعلى سبيل المثال، تم تقييم مستوى معرفة مجلس الإدارة بتقنيات إنترنت الأشياء على أنه “ضعيف جداً” في القطاع الحكومي، والتعليم، والخدمات المصرفية، والتأمين، في حين سجل قطاعي الاتصالات والصناعات الخدمية مستوى أعلى من المتوسط ضمن تصنيف مستوى معرفة كبار المدراء التنفيذيين بتقنيات إنترنت الأشياء.

ويختتم السيد نيك جونز حديثه بالقول: “يشكل صعود تيارات ومجالات جديدة، على غرار تقنيات إنترنت الأشياء ، العديد من المخاطر والتحديات الجديدة، فالمشاركين بهذه الدراسة يدركون بواقعية العوامل المحتملة التي بإمكانها الحد من انتشار تقنيات إنترنت لأشياء.

وبلا أدني شك، يعتبر كلاً من الأمن والخصوصية من أهم القضايا والصناعات التي تتعامل مع الأصول غير الملموسة إثارةً للقلق، وذلك بدرجة أكبر بكثير من تلك التي تتعامل مع الأصول الملموسة، لأن الكثير منها يعمل في مجالات حساسة من الناحية الأمنية، تماما مثل الخدمات المصرفية. كما أن التمتع بالمهارات اللازمة والموظفين المناسبين يعتبران من العوامل الرئيسية الأخرى التي تحد من استخدام تقنيات إنترنت الأشياء بالنسبة للكثير من المستطلعين، وخاصة أولئك الذين يتوقعون أن تلعب تقنيات إنترنت الأشياء دوراً تحويلياً، كونها بحاجة إلى وجود مهارات متطورة نسبياً، وعلى وجه السرعة".

إذا كنت تود شراء هاتف أندرويد، فهاتف HTC One M9 يستحق الانتظار‎‎

Posted: 15 Feb 2015 06:27 AM PST

HTC-One-M9-Press

إن كنت تفكّر في شراء هاتف ذكي بنظام أندرويد، فالخيارات كثيرة، وستُصبح أكثر الشهر القادم حيث من المتوقع أن تكشف العديد من الشركات عن جديدها للعام 2015.

بحسب المعلومات والتسريبات المتوفّرة حتى الآن، فقد يكون هاتف إتش تي سي القادم HTC One M9 هو الهاتف الذي يستحق أن تنتظره، إذ من المتوقع أن تكشف الشركة عن الهاتف في بداية الشهر القادم، وإن كنّا نعرف من التسريبات مُعظم ميزاته تقريبًا.

هذا الهاتف يستحق الانتظار للأسباب التالية:

1- نفس التصميم المميّز، مع نحافة أعلى

 

على اليمين هاتف HTC One M9 Plus المزوّد بقارىء للبصمة
على اليمين هاتف HTC One M9 Plus المزوّد بقارىء للبصمة

عُرِفت سلسلة هواتف HTC One بتصميمها الجذاب، وقد لقّبها الكثير من النُقّاد والمُتابعين بلقب “أجمل هواتف أندرويد”، بفضل تصميمها المعدني المصقول بشكل فخم، والألوان الجميلة التي تتوفر بها. هاتف One M9 سيستمر بنفس الخط التصميمي مع العديد من التحسينات، من أبرزها النحافة الكبيرة التي يتمتع بها والتي يبدو أنها ستُضيف إلى أناقته بُعدًا جديدًا.

2- الكاميرا

 

لا شك أن أحد المآخذ على الجيلَين السابقين من الجهاز كانت الكاميرا وهي بدقة 4 ميجابيكسل. رغم أن إتش تي سي طرحت الكاميرا بتقنية “ألترابيكسل” والتي من المُفترض أنها تقوم بتحسين جودة الصورة وخاصةّ في ظروف الإضاءة المُنخفضة، إلا أن كاميرا الهاتف لم تنل استحسان الكثير من المُستخدمين الذين ما زالوا يُفضّلون امتلاك هاتفهم بكاميرا ذات عدد أعلى من البيكسلات.

وبحسب التسريبات فقد استمعت الشركة لرغبة جمهورها، حيث سيحمل One M9 كاميرا بدقة عالية تبلغ 20.7 ميجابيكسل، كي يُصبح بذلك مُنافسًا لأفضل الهواتف الذكية من حيث دقة الكاميرا، ووفقًا للمعلومات المتوفرة ستأتي الكاميرا كذلك بحسّاس مُزدوج قادر على قياس المسافة ما بين الأجسام التي يتم تصويرها والخلفية كي يُقدم العديد من خيارات التركيز وتحرير الصورة وهذا قد تكون نقطة تفوق يمتلكها الهاتف مُقارنةً بكاميرات الهواتف الأخرى المُنافسة.

3- المواصفات العتادية

 

الهاتف لن يكون فخمًا وبكاميرا قوية فقط، بل سيحمل كذلك بعضًا من أفضل المواصفات العتادية التي ستجعل منه مُنافسًا لأقوى الهواتف التي سيتم طرحها خلال نفس الفترة. حيث سيعمل بأحدث وأقوى مُعالج من “كوالكوم” وهو Snapdragon 810 بثماني أنوية ومعمارية 64 بِت مع 3 جيجابايت من الذاكرة العشوائية وشاشة بقياس 5.0 إنش بدقة 1080p و 32 جيجابايت من مساحة التخزين الداخلية القابلة للتوسعة حتى 128 جيجابايت عبر بطاقات microSD.

سيشهد الهاتف بالتأكيد مُنافسة قوية من شركات مثل سامسونج وسوني وإل جي وموتورولا وغيرها، لكن One M9 قد يكون هذا العام من أبرز الهواتف التي تتوجه إليها الأنظار.

موزيلا تطوّر تقنية لتشغيل الفلاش بدون إضافة للمُتصفح

Posted: 15 Feb 2015 03:52 AM PST

firefox1-598x337

أعلنت مؤسسة موزيلا عن إطلاقها لمشروع جديد تعتزم من خلاله توفير إمكانية تشغيل مقاطع الفيديو المُعتمدة على تقنية “فلاش” بدون الحاجة لتوفّر إضافة المُتصفح الخاصة به.

وأطلقت موزيلا على مشروعها الجديد اسم Shumway، حيث بدأت بالفعل بتفعيل الميزة في النسخة التجريبية من المُتصفح على ويندوز وماك، وإن كانت الميزة ما تزال محدودة حاليًا بتشغيل مقاطع الفيديو التي تستعرض المُنتجات ضمن آمازون، على أن تقوم لاحقًا بدعم تشغيل أنواع أخرى من الفيديو.

ورغم أن منصّات الهاتف المحمول الحالية مثل أندرويد و iOS استغنت عن دعم تقنية الفلاش في متصفحاتها، كما بدأت العديد من الخدمات بالاستغناء عن الفلاش في عرض الفيديو مثل موقع “يوتيوب” الذي انتقل إلى تقنية HTML 5، إلا أن العديد من المواقع ما زالت تعتمد الفلاش لتشغيل الفيديو أو ألعاب الويب.

وعُرفت تقنية الفلاش باحتوائها على الكثير من الثغرات الأمنية، وباستهلاكها العالي لمُعالج الجهاز وتسببها بمشاكل في الأداء أثناء التصفح.

يُذكر أن موزيلا قالت أن تقنيتها الجديدة لن تدعم تشغيل جميع أنواع الفلاش على متصفحها، لكنها ستقوم بإتاحتها لعدد من أبرز المواقع التي ما زالت تدعم الفلاش.

شركة BT تطلق خدمة جديدة لاستقصاء التهديدات الإلكترونية والتصدي لها

Posted: 15 Feb 2015 03:04 AM PST

أعلنت اليوم بريتيش تيليكوم عن إطلاق خدمة استقصاء التهديدات BT Assure Threat Intelligence، الخدمة الجديدة المصمَّمة لتمكين الشركات من التنبؤ بالتهديدات الإلكترونية والتغلب عليها من أجل حماية أصولها وعملائها وموظفيها في آن معاً.

فبدءاً من هجمات حجب الخدمة، ومروراً بالقرصنة الإلكترونية، ووصولاً إلى سرقة البيانات، تزداد الجرائم الإلكترونية تصعيداً، مثلما تزداد حيل أقطاب الجريمة الإلكترونية تعقيداً، وليس أدل على ذلك من الدراسة الاستطلاعية التي أجرتها "بي تي" لرصد آراء صناع قرارات التقنية المعلوماتية  في الشركات حول العالم، إذ قال أكثر من نصف المشاركين (59 بالمئة) إن هجمات حجب الخدمة باتت أكثر شراسة وقدرة على تجاوز تدابير أمن المعلومات المثبتة والمتبعة في شركاتهم، فيما أعرب 40 بالمئة منهم عن قناعتهم بأن شركاتهم لا تملك خطة استجابة واضحة لمواجهة هجمات حجب الخدمة الموزَّعة بشكل فعال.

ومن المعروف أن الإخفاق في حماية شركة معينة من الهجمات الإلكترونية قد يقود إلى فقدان البيانات وتعطُّل الأعمال وتكبُّد خسائر فادحة، بل وتأثر سمعة ومصداقية تلك الشركة وملاحقتها قانونياً واحتمال صدور أحكام بالغرامة.

لذا أطلقت BT خدمة BT Assure Threat Intelligence لتزويد الشركات بخدمة مراقبة وتقييم التهديدات الإلكترونية أينما كان مصدرها من حول العالم على مدار الساعة لتتمكن من حماية بياناتها الإلكترونية ومصالح مساهميها وعملائها على السواء. وتهدف هذه الخدمة إلى إبقاء المخاطر ضمن أضيق نطاق ممكن، وتمتين أمن المعلومات، وإحاطة الشركة المعنية بالتهديدات الإلكترونية المستقبلية، الفعلية والمحتملة، لتتمكن من معالجة الثغرات والحد من المخاطر.

وتوفر الخدمة تقارير استقصائية تلائم الاحتياجات الفردية لكل شركة بما يسهل الكشف المبكر عن التهديدات، ومن ثم اتخاذ الشركة المعنية خطوات استباقية وتطوير تدابير لإزالة تلك الثغرات قبل استغلالها. كذلك توفر الخدمة الجديدة مشورة تقويم الأضرار في حال استغلال تلك الثغرات.

وفي هذا السياق، قال مارك هيوز، رئيس "بي تي للحلول الأمنية": “طمأنينة الشركات لن تتحقق إلا بمعرفة التهديدات الإلكترونية المحتملة وتطبيق تدابير فعالة لرصدها وصدها، وهذا ما يتحقق مع الخدمة الجديدة من بي تي التي توفر معلومات استقصائية آنية ودقيقة عن تلك التهديدات”.

وتشمل خدمة BT Assure Threat Intelligence مجموعة من خيارات التقارير الاستقصائية المعرَّفة مسبقاً، إلى جانب حلول لتلبية الاحتياجات الفردية لكل شركة. ومن الخيارات المصممة لتلبية الاحتياجات الفردية ورشة عمل وجهاً لوجه لتحديد الأصول التي تحيق بها مخاطر معينة، وأي متطلبات استقصائية إضافية، ومشورة حول كيفية نشر الموارد بشكل فعال، والتقنيات الجديدة لتلبية التهديدات الراهنة وقيد التطوير، إلى جانب تعريف العمليات التي تتمحور حولها المعلومات الاستقصائية وتبادلها داخلياً.

يذكر أن الخدمة الجديدة تقيم شراكات استراتيجية عديدة مع شركات عالمية لإثراء شبكة جمع المعلومات الاستقصائية، وتضم تلك الشبكة قرابة ألفين من الاستشاريين والممارسين في مجال أمن المعلومات موزعين حول العالم، بما يسهل بناء صورة شاملة لتهديدات، وتحليل البيانات في 14 مركزاً لعمليات أمن المعلومات موزعة حول العالم.

أفضل تطبيقات آيفون وآيباد لهذا الأسبوع

Posted: 15 Feb 2015 02:33 AM PST

أفضل تطبيقات آيفون وآيباد لهذا الأسبوع

تعليم لغات بطريقة مُبتكرة – Drops

كثيرة هي تطبيقات أجهزة آيفون وآيباد التي من خلالها يُمكن تعلّم اللغات. لكن تطبيق Drops يُقدم فكرة جديدة في هذا المجال، فهو يُقدم معلومات جديدة كل يوم لمدة 5 دقائق فقط، لضمان فهم المُستخدم لها وحفظها بكل سهولة، دون الدخول في حلقة تقديم الكثير من المعلومات دون الاستفادة منها.

DropsiOS

مُتابعة آخر الأخبار – Reuters TV

يعتمد الكثير من المُستخدمين على تويتر وفيسبوك للوصول إلى آخر الأخبار حول العالم، لكن هذه الأخبار تنتشر أساساً بالاعتماد على بعض وكالات الأنباء. لذا يُمكن لمستخدمي آيفون الوصول إلى الأخبار بطريقة أفضل من خلال تطبيق وكالة Reuters TV العالمية الذي يُقدم آخر الأخبار والتقارير فضلاً عن عرض مقاطع فيديو وصور مُتعلقة بكل مادة.

ReutersTViOS

تذاكر السفر بأسعار رخيصة – Hopper

توفرت مؤخراً الكثير من الأدوات التي تُقدم للمستخدمين تذاكر السفر بأسعار رخيصة، حيث يُعتبر موقع كاياك أحد أفضل هذه الأدوات. ويُمكن لمستخدمي آيفون وآيباد تجربة تطبيق Hopper المجاني والمُتخصص في مجال البحث عن تذاكر الطيران بأرخص سعر مُمكن.

HopperiOS

تدوين المُلاحظات – Letterspace

على الرغم من وجود تطبيق لكتابة المُلاحظات داخل نظام آي أو إس، إلا أن هذا لم يمنع الكثير من البدائل من الظهور لتقديم أدوات أفضل في هذا المجال. ويُمكن للمستخدمين تجربة تطبيق Letterspace المجاني الذي يجعل عملية تدوين الملاحظات وقائمة المهام اليومية أفضل، فهو يدعم نظام الوسوم Tags بالإضافة إلى إيماءات الشاشة Gestures والتي من خلالها يُمكن الانتقال بين المهام من خلال لمس الشاشة بطريقة مُعينة.

LetterspaceiOS

إنشاء صور مُتحركة – Nutshell Camera

يُقدم تطبيق Nutshell Camera المجاني لأجهزة آيفون إنشاء صور مُتحركة بطريقة فنيّة بسيطة، حيث يقوم المُستخدم بالتقاط 3 صور ويقوم بتحديد النص الذي يرغب بإضافته إليها، ليقوم التطبيق بتحريك هذه الصور مع عرض النص بتأثيرات حركية مُميّزة.

أفضل تطبيقات آيفون وآيباد لهذا الأسبوع

تطبيق البوابة العربية للأخبار التقنية بحلّة جديدة

أطلقت البوابة العربية للأخبار التقنية تحديث جديد لـ تطبيقها الخاص بأجهزة آيفون يحمل في جعبته مجموعة من المزايا الجديدة والتحسينات الملحوظة في التصميم.

AITnews-iOS-App

NX1 تضع سامسونج في صدارة سوق كاميرات النظام المدمج في 2014

Posted: 15 Feb 2015 02:26 AM PST

تواصل شركة “سامسونج للإلكترونيات” صدارتها لسوق الكاميرات ذات النظام المدمج CSC، بحصة سوقية تبلغ نسبتها 41% في المنطقة، وذلك بحسب الأرقام التي أعلنت عنها مؤسسة GfK للأبحاث السوقية. وقد حافظت الشركة في قطاع التكنولوجيا على صدارتها في الربع الرابع من  العام المنصرم، بعد أن نجحت في تحقيق أعلى نسبة للحصة السوقية يتمّ تسجيلها في هذه الفئة.

وقد كانت كاميرا NX1 من “سامسونج” إحدى أبرز العوامل المساهمة في مواصلة الشركة لنجاحها وتميّزها في فئة الكاميرات ذات النظام المدمج. تعتبر NX1 أسرع كاميرات العدسات القابلة للمبادلة في العالم، وهي تمنح مستخدميها القدرة على التقاط صور بدقة 28 ميغابكسل بسرعة 15 إطاراً في الثانية، فضلاً عن مزاياها المعززة في الاتصال اللاسلكي بشبكة الإنترنت والاتصال على النطاق القريب، زيادةً في سرعة أداء الكاميرا.

وبهذا السياق قال راج فارما، رئيس مبيعات الحلول المتنقّلة لدى مجموعة “سامسونج الخليج للإلكترونيات”: “ندرك تماماً الدور الهام الذي يلعبه التواصل البصري لدى جيل الحاضر من العملاء، ونعلم مدى رغبتهم بالتقاط أروع الصور لتشاركها مع بعضهم البعض. ولهذا السبب، نحرص على تقديم كاميرات تخلّد أجمل اللحظات بسرعة فائقة وبجودة لا توصف. إن مواصلتنا للريادة في سوق كاميرات النظام المدمج هو أبلغ دليل على نجاحنا في تلبية احتياجات العملاء من المزايا البصرية عالية الأداء إلى المزايا التشغيلية الذكية ووصولاً إلى التصميم الفريد والأنيق”.

وأضاف فارما”خلال العام 2014، عملنا على توظيف قدراتنا وإمكاناتنا المشهود لها في التصوير الرقمي وتشارك الملفات، ضمن كاميرا NX1. وكانت ثمرة توجّهنا هذا هو كاميرا مدمجة قوية في أدائها، وقادرة على مجاراة أكثر طرازات الكاميرات تطوراً في السوق. ولا شك أن الأرقام التي سجلناها تعكس إدراك العملاء لمدى تفوّق وتميّز NX1″.

الجدير بالذكر أن شركة سامسونج تتوقع نمو السوق بنسبة 5% في العام 2015.

0 التعليقات:

إرسال تعليق