الاثنين، 19 يناير، 2015

البوابة العربية للأخبار التقنية

البوابة العربية للأخبار التقنية


جوجل تعتزم تمويل مشروع أقمار “سبيس إكس” الصناعية للإنترنت فائق السرعة

Posted: 19 Jan 2015 04:25 PM PST

Google-spaceX

تعتزم شركة جوجل التعاون مع مؤسسة “سبيس إكس” SpaceX الأمريكية لتكنولوجيا الفضاء، وذلك لتنفيذ مشروع إطلاق أقمار صناعية إلى الفضاء لإنشاء شبكة اتصالات توفر إنترنت فائق السرعة ومنخفض التكلفة للأرض.

وكشف تقرير إخباري أن جوجل تتفاوض حالياً مع “سبيس إكس” على تمويل عملية تطوير الاقمار الصناعية ولوازم إطلاقها إلى مدار الأرض، وهي العملية التي ينتظر أن تتكلف نحو 10 مليارات دولار أمريكي.

وأضاف التقرير، الذي نشره موقع The Information، أن مستثمرين أخرين سيدخلون في تمويل المشروع، وذلك بهدف تسريع عملية إطلاق الأقمار الصناعية، والتعجيل بإنشاء ما يطلق عليه اسم “إنترنت الفضاء”.

وكان إيلون ماسك، المؤسس والرئيس التنفيذي لمؤسسة “سبيس إكس”، قد كشف قبل أيام عن مشروع الأقمار الصناعية، واصفاً إياه بأنه الأكبر من نوعه، حيث يهدف لإنشاء شبكة اتصالات عالمية ستوفر الإنترنت لكوكبي الأرض والمريخ.

وأوضح ماسك أن الشبكة قد توفر خدمة الإنترنت إلى ثلاثة مليارات شخص من غير المستخدمين الحالين لشبكة الإنترنت على الأرض، كما ستحل مشكلة ضعف الإتصال بالإنترنت الموجودة في بعض المناطق حول العالم، وستزيد من السرعة الحالية لتدفق البيانات على الإنترنت، وينتظر أن تشق طريقها لتوفر الإنترنت لسكان المستعمرات المستقبلية على المريخ.

وينتظر أن يتم إطلاق الأقمار الصناعية إلى المدار الأرضي على مسافة 750 ميلاً أعلى من الكرة الأرضية، وذلك بمسافة منخفضة أكثر من المدار المتزامن والذي تدور فيه أغلب أقمار الاتصالات الحالية، وأن تنافس تلك الأقمار، نظرياً، الكابلات البحرية المستخدمة حالياً لتوفير الإنترنت بأغلب دول العالم.

يذكر أن إيلون ماسك كان قد قدر وقت تجهيز المشروع بما يزيد عن خمس سنوات، إلا أن دخول شركات أخرى في عمليات التمويل والتطوير قد يعجل بإطلاق “سبيس إكس” لأقمارها الصناعية تلك قبل عام 2020.

المصدر: البوابة العربية للأخبار التقنية

سامسونج تنفي نيتها الاستحواذ على بلاك بيري

Posted: 19 Jan 2015 12:23 PM PST

نفت شركة سامسونج التقرير الذي نشرته رويترز الأسبوع الماضي، والذي أشار إلى نية سامسونج الاستحواذ على شركة بلاك بيري.

وجاء نفي الشركة في لقاء أجراه موقع صحيفة "وول ستريت جورنال" مع المدير التنفيذي لسامسونج “جي كي شين” الذي قال بأن علاقة سامسونج مع بلاك بيري لا تتضمن الاستحواذ، وإنّما توسيع التعاون الذي كانت الشركتان قد أعلنتا عنه في تشرين الثاني/نوفمبر من العام الماضي والذي تستفيد سامسونج بموجبه من بعض التقنيات الأمنية الخاصة ببلاك بيري.

وأوضح “شين” بأن التوقّعات التي تحدثت عن اهتمام سامسونج بالحصول على براءات اختراع بلاك بيري هي بعيدة عن الواقع، حيث قال بأن سامسونج تمتلك 110,000 براءة اختراع في حين تمتلك بلاك بيري 44,000 براءة اختراع، في إشارة بأن سامسونج تمتلك عددًا أكبر من براءات الاختراع وليست بحاجة لشراء بلاك بيري من أجل براءات اختراعها.

ولم يوضح “شين” ما هي أُفُق التعاون القادم بين الشركتين، لكنه يتمحور على الأغلب حول توسيع التعاون القائم بهدف استفادة سامسونج من تقنيات بلاك بيري من أجل تقوية موقعها في سوق الأعمال والاستخدامات الحكومية والعسكرية.

المصدر: البوابة العربية للأخبار التقنية

تقرير: “جالاكسي إس 6″ قد يأتي بتصميم زُجاجي

Posted: 19 Jan 2015 11:48 AM PST

Samsung_Galaxy_S5_back

أشار تقرير جديد نشره موقع DDaily الكوري بأن سامسونج قد تطرح هاتفها القادم “جالاكسي إس 6″ بهيكل خارجي مصنوع من الزجاج، وليس من المعدن على عكس ما أشارت التسريبات السابقة.

ووفقًا للتقرير سيحمل “إس 6″ تصميمًا أشبه بتصميم هواتف “آيفون 4″ و “4 إس” أو هواتف “إكسبيريا زد”، أي سيكون التصميم عبارة عن لَوحَين زُجاجيين من الأمام والخلف يربط بينهما إطار معدني. في حين لن تكون اللوحة الخلفية قابلة للفك من قِبَل المُستخدم، مما يعني عدم إمكانية تبديل البطّارية بسهولة وهي ما كانت من أبرز ميّزات الهواتف السابقة في السلسلة.

يُذكر أن سامسونج أطلقت على مشروع تطوير الهاتف اسم “بروجكت زيرو” Project Zero، في إشارة بأن الهاتف الجديد سيأتي بشكل مُختلف كليًا عن الهواتف السابقة للسلسلة، وذلك بعد التراجع الكبير في مبيعات هاتف “إس 5″ الذي صدر العام الماضي مُقارنةً بالهواتف السابقة له من نفس السلسلة.

ويرى محللون بأن تصميم الجهاز الذي لم يتغيّر كثيرًا عن الأجهزة السابقة، وخامة البلاستيك التي تستخدمها سامسونج في أجهزتها، هي أسباب رئيسية جعلت الكثير من الزبائن يعزفون عن شراء الجهاز الذي صدر بالتزامن مع صدور أجهزة معدنية أنيقة التصميم من إتش تي سي وآبل.

المصدر: البوابة العربية للأخبار التقنية

هواوي تتخلي عن علامة Ascend .. وتكشف عن هاتفها P8 في مارس

Posted: 19 Jan 2015 11:46 AM PST

huawei-phones

تعتزم شركة هواوي التخلي عن استخدام العلامة التجارية “آسند” Ascend في تسمية هواتفها الذكية المستقبلية، وذلك بداية من الطراز القادم من هواتفها المنتمية إلى فئة الهواتف عالية المواصفات، والمزمع تسميتها “هواوي بي 8″ Huawei P8.

وينتظر أن تكشف هواوي عن الهاتف الذكي “بي 8″ خلال مشاركتها في معرض “موبايل وورلد كونجرس” MWC التقني المزمع إقامته في برشلونة بداية من الثاني من شهر مارس المقبل.

ويتوقع أن يملك الهاتف “هواوي بي 8″ شاشة بقياس 5.2 بوصة بدقة FullHD ودرجة وضوح 1080×1920 بكسل، إضافة إلى معالج Kirin 930 ذو ثمانية أنوية.

وتنوي هواوي دعم الهاتف الجديد بمستشعر لقراءة بصمة الأصابع، وبذاكرة وصول عشوائي سعة 3 جيجابايت، وبذاكرة تخزين داخلية سعة 32 جيجابايت، وبهيكل معدني.

وتخطط الشركة لاستغلال نفس المعرض التقني للكشف عن هاتف أخر وهو “هواوي دي 8″ Huawei D8 بشاشة قياس 5.5 بوصة، تعمل بدرجة وضوح 1440×2560 بكسل، وبمعالج Kirin 950 المطور بمعمارية 64 بت، وبذاكرة وصول عشوائي سعة 4 جيجابايت.

يذكر أن هواوي تتنافس بقوة مع شركتي شايومي Xiaomi ولينوفو Lenovo على المركز الثالث في قائمة أكبر موردي الهواتف الذكية خلف شركتي سامسونج وآبل.

المصدر: البوابة العربية للأخبار التقنية

آبل تخطط للكشف عن حاسب “آيباد برو” اللوحي مع قلم ضوئي

Posted: 19 Jan 2015 11:12 AM PST

ipad-with-stylus

تخطط آبل للكشف هذا العام عن الطراز الجديد في سلسلة حواسب آيباد اللوحية خاصتها، والمزمع تسميته “آيباد برو” iPad Pro، مع قلم ضوئي من إنتاجها.

وقال مينج تشي كو، محلل السوق بشركة KGI Securities، أن الحاسب اللوحي “آيباد برو” سيزود بشاشة بقياس 12.9 بوصة، وسيتم إطلاقه خلال الربع الثاني من العام الجاري.

وأشار محلل السوق إلى أن آبل ستطرح القلم الضوئي كملحق منفصل مع “آيباد برو”، وذلك حتى لا تخاطر برفع سعر حاسبها اللوحي مما قد يؤثر سلباً على نسب مبيعاته.

وأضاف كو، المعروف عنه دقة توقعاته بشأن منتجات آبل، أن الطراز الأول من القلم الضوئي لن يشمل بعض من المميزات التي سجلت الشركة براءات اختراع لها خلال الشهور القليلة الماضية، مثل ميزة الكتابة ثلاثية الأبعاد أو ميزة الشحن اللاسلكي.

وتوقع كو ألا يشهد الطراز الأول من أقلام آبل الضوئية حجم مبيعات كبير، إلا أنه توقع أيضاً أن يحسن ذلك الملحق من تجربة الاستخدام لحواسب آيباد، وأن يساعد الشركة على زيادة مبيعات أجهزتها اللوحية في قطاعات مثل المعاهد التعليمية والمؤسسات وشركات التصميم.

وينتظر، حسب تحليلات KGI Securites، أن تتراوح شحنات القلم الضوئي الجديد ما بين مليوني ومليوني ونصف المليون وحدة خلال عام 2015، على أن تزداد شحنات أقلام آبل الضوئية خلال الأعوام القادمة بالكشف عن طرازات أكثر تطوراً.

يذكر أن شائعات كشف آبل عن الحاسب اللوحي “آيباد برو” انتشرت منذ عام 2013، حيث رجح خبراء أن يكون الكشف عن الجهاز العام الماضي إلا أن الشركة قررت التأجيل، حسب ما جاء بتقرير سابق، لرغبتها بتوجيه مجهودات الإنتاج لتلبية الطلب الزائد على هاتفي آيفون 6 وآيفون 6 بلس.

المصدر: البوابة العربية للأخبار التقنية

تقرير: مايكروسوفت تُناقش دعم تطبيقات أندرويد في ويندوز فون

Posted: 19 Jan 2015 11:06 AM PST

google-vs-microsoft

أشار تقرير نشره موقع “ذي إنفورميشن” The Information بأن شركة مايكروسوفت ناقشت دعم تشغيل تطبيقات أندرويد في الإصدارات القادمة من “ويندوز فون” كوسيلة لجذب المزيد من المُستخدمين إلى منصّتها التي ما زالت تستحوذ على حصّة صغيرة نسبيًا من السوق مُقارنةً بنظام أندرويد.

ويُعاني متجر تطبيقات “ويندوز فون” من ضعف في عدد التطبيقات المتوفرة مُقارنةً بمتجري جوجل وآبل، وذلك بسبب قلّة اهتمام المطوّرين بتطوير نسخ خاصّة بويندوز فون من تطبيقاتهم، بسبب ضعف الحصّة السوقية لنظام التشغيل التي تتراوح ما بين 2.4 و 2.9 بالمئة من السوق بحسب الدراسات الأخيرة.

وتأتي هذه التقارير على أعتاب كشف مايكروسوفت خلال مؤتمر تعقده يوم الأربعاء عن استراتيجيتها الجديدة فيما يتعلق بنظام التشغيل الجديد “ويندوز 10″، وكيفية زيادة حصّتها في سوق الهواتف المحمولة والحواسب اللوحية.

ومن المُنتظر أن تعرض الشركة قاعدتها البرمجية الجديدة التي تتيح لنفس الشيفرة المصدرية الرئيسية الخاصّة بالتطبيقات، العمل على كل من الهواتف والحواسب اللوحية وأجهزة الكمبيوتر الشخصية. كما تعتزم الشركة -بحسب التقرير- الكشف عن أجهزة جديدة من بينها حواسب هجينة.

وتُخطط الشركة لإطلاق متجر واحد للتطبيقات عوضًا عن المتجرين المُنفصلين اللذين تُديرهما الآن لكل من الهواتف من جهة، والحواسب الشخصية واللوحية من جهة أخرى.

المصدر: البوابة العربية للأخبار التقنية

جارتنر: يجب على مدراء تقنية المعلومات التمتع بعلاقات أوثق مع أقسام التسويق

Posted: 19 Jan 2015 10:26 AM PST

جارتنر: يجب على مدراء تقنية المعلومات التمتع بعلاقات أوثق مع أقسام التسويق

أشارت أحدث الدراسات الصادرة عن مؤسسة الدراسات والأبحاث العالمية جارتنر أن رفع معدل الاستثمارات في تقنيات التسويق يتطلب وجود قدر أكبر من المشاركة من قبل مدراء تقنية المعلومات من أجل تمكين أقسام التسويق من تحقيق القيمة الكاملة من استثمارات الشركات بها.

ففي العام 2015، ترى المؤسسة أن مدراء تقنية المعلومات الذين يدعمون أقسام التسويق سيحتاجون إلى بناء علاقات أقوى مع أقسام التسويق، فضلا عن تقديم المساعدة الضرورية في سبيل تقييم الحلول البنيوية، والوظيفية، والتدرجية، والتنفيذية، والأمنية، ومصادر البيانات، وإدارة وتعزيز حزمة التطبيقات، والحلول المتكاملة.

وفي هذا السياق قالت كيمبرلي كولينز، نائبة رئيس الأبحاث جارتنر: “يواصل قطاع التسويق لعب دور حيوي بالنسبة للاستثمار في تقنية المعلومات والابتكار التقني، وذلك في ظل النمو السريع لحزمة التطبيقات التي تتطلب وجود المزيد من التكامل والتركيز على الاستثمار. وسيتعين على مدراء تقنية المعلومات الذين يدعمون أقسام التسويق العمل على إرساء علاقات متينة مع مدراء التسويق، من أجل مساعدة أقسام التسويق على الاستفادة من كافة الإمكانات والقدرات الناتجة عن استثماراتها في تقنية المعلومات”.

وقامت جارتنر بطرح عدد من التوقعات حول الاستثمارات في تقنيات التسويق، ومنها أن مدراء المعلومات الذين يرسخون علاقات قوية مع مدراء للتسويق بحلول العام 2018 سيرفعون من عوائد الاستثمار في تقنيات التسويق بنسبة 25 بالمئة.

وتعد جارتنر قسم التسويق من المجالات الحيوية للاستثمار في التقنيات، حيث يواصل معدل الاستثمار هذا نموه بوتيرة متسارعة بالتزامن مع انتشار آليات التسويق الرقمي، وقد وجدت المؤسسة أن العديد من الشركات الكبيرة، وخاصة شركات التجارة ما بين الأعمال والمستهلك B2C، تملك أكثر من 50 تطبيقا وتقنية لدعم أقسام التسويق.

لذا تعتقد جارتنر أن إدارة هذه الحزمة من التطبيقات وتوليد القيمة المنشودة للعملاء نتيجة استثمار هذه التقنيات يتطلب إتباع إستراتيجية أكثر تكاملا وتماسكا، ولكن ليس على حساب تقييد قدرة أقسام التسويق على الابتكار في مجال التسويق الرقمي.

وتتابع السيدة كولينز حديثها بالقول: “لتوليد قدر أكبر من القيمة للأعمال، يجب على مدراء تقنية المعلومات العمل بشكل وثيق مع أقسام التسويق، وذلك من أجل تحديد نقاط التقاطع ما بين تقنية المعلومات وأقسام التسويق، بالإضافة إلى معرفة الآلية الأكثر فعالية لعمل كلا الجهتين معا. كما أن منهجية الإدارة التسويقية المتكاملة IMM التي تعزز من إستراتيجية تطبيق Pace-Layered ستقدم مساعدة لا تقدر بثمن لمدراء تقنية المعلومات، وذلك كي يتمكنوا من استخلاص المزيد من القيمة لمدراء التسويق”.

وتتوقع جارتنر أنه وبحلول العام 2018، سترفع شركات التجارة ما بين الشركات B2B التي تنتهج طابعا خاصا في تجارتها الرقمية من معدل عوائدها بنسبة تصل إلى 15 بالمئة، حيث يعمل الطابع التخصصي للخدمات على تعزز العلاقة ما بين البائع والمشتري، ما يجعل المشتري يشعر بالتميز وبأنه يقف في موضع تقدير واحترام وترحيب، فالمستهلكين في يومنا هذا يتوقعون كافة أنواع التقدير والتكريم، والحصول على تجربة ذات طابع خاص وشخصي، لكنهم يبدون قدرا أقل من التسامح تجاه عدم الكفاءة.

لذا، فإن هذه التوقعات سترتفع بدرجة أكبر بين شركات الشراء التي عادة ما تتمتع بعلاقات طويلة الأمد مع مورديها، والتي تنفق عليهم مبالغ أكبر.

كما تعتقد المؤسسة أن الطابع التخصصي لشركات البيع يتيح القدرة على البقاء في دائرة المنافسة، وتعزيز مستوى رضا و ولاء وتأييد العملاء، فضلا عن رفع سقف الربحية، وذلك لأن المستهلكين الذين يتمتعون بتجارب ذات طابع شخصي ينفقون بدرجة أكبر.

هذا، وتتوقع جارتنر أن تعمل الشركات التي ستدرج الطابع التخصصي في إطار استراتيجيات التجارة الرقمية الخاصة بالتجارة ما بين الشركات B2B على تعزيز أعمال وتجارة عملائهم بأسلوب أكثر كفاءة، وعلى توفير تجربة أفضل للعملاء، وعلى تنامي الطلب على عمليات الشراء ذات القيمة الأكبر، فضلا عن نشر مفاهيم البيع المتراكب والبيع المتبادل التي تؤدي بالنتيجة إلى زيادة العوائد.

بدورها قالت بيني غيليسبي، مدير الأبحاث لدى مؤسسة الأبحاث والدراسات العالمية جارتنر: “الأساس الذي ينبغي وفقه إدراج طابع الخدمات التخصصية لشركات الشراء يقوم على الكفاءة والفعالية، وذلك لكونها عادة ما تعمل تحت الضغط الطلب والمواعيد النهائية لإنجاز الأعمال. عندها يصبح بالإمكان تطوير الخدمات ذات الطابع التخصصي وفقا للإعدادات المتاحة والمفضلة للعملاء في منصات التجارة الرقمية، ولوضع أو تحديد طبيعة توجهات البضائع، ولإدراج  التعلّم القائم على سلوك العملاء الآخرين، إلى جانب تأمين المعرفة والمعلومات المحددة للعملاء”.

وخلال العام 2018، ستخسر مبادرات، وفقا لجارتنر، صوت العملاء VoC التي لا تتبادل البيانات على امتداد المؤسسة مقاييس رضا و ولاء العملاء بنسبة 30 بالمئة، حيث تقوم حلول صوت العملاء VoC على الجمع والتحليل والتنفيذ بناء على مجموعة واسعة من مصادر ردود أفعال العملاء المتاحة، والتي تبدأ من عمليات استقصاء المعلومات عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وتنتهي بتحليل الخطابات.

ويعد هذا المجال، وفقا للمؤسسة، ذو شعبية متنامية نظرا لقيمة الأعمال التي بالإمكان جنيها نتيجة التصرف وفقا للأفكار المستمدة من العملاء. ومع ذلك، يتضارب عمل القائمين على مبادرات صوت العملاء VoC حاليا مع الأقسام المختلفة صاحبة القرار والمسؤولية داخل مختلف أنواع المؤسسات.

من جانبه قال جيم ديفيس، مدير الأبحاث لدى مؤسسة الأبحاث والدراسات العالمية جارتنر: “ستكشف مبادرة صوت العملاء VoC عن الكثير من المعلومات المفيدة المتعلقة بالعلامات التجارية، والمنتجات، والحملات الترويجية، والأسواق الجغرافية، والمنافسين، ولكن من دون تحديد الموقع العام والمثالي لها كجزء من مبادرة إدارة تجربة العملاء الإستراتيجية CEM، سيتراجع مستوى الفائدة الحقيقية لمبادرة صوت العملاء VoC. لذا فإن مدراء تقنية المعلومات الذين يدعمون إدارة علاقات العملاء بإمكانهم المساعدة على نشر حلول صوت العملاء VoC ضمن المؤسسات في عدة مجالات. فعلى سبيل المثال، إذا قام قسم التسويق بنشر حل ما، عندها يصبح بإمكان تقنية المعلومات المساعدة في الاستفادة من هذا الحل، ومن الأفكار التي يطرحها لخدمة العملاء، بالإضافة إلى العمل مع قسم خدمة العملاء على دمج الأفكار والبيانات المتعلقة بالعملاء ضمن تطبيقات خدمة العملاء”.

هذا وتعد حلول صوت العملاء VoC من المجالات التي بإمكان مدراء تقنية المعلومات إظهار مدى أهميتها للمؤسسة، وذلك من خلال إلمامهم بمختلف التقنيات التي يتم نشرها عبر وحدات الأعمال المختلفة، ومن خلال قدرتهم على توفير الحل الأكثر تكاملا، والذي يركز على العملاء وليس على مجال العمل فقط. وفي نهاية المطاف، سيتمثل دور تقنية المعلومات بتقديم المساعدة والدعم لمبادرة صوت العملاء VoC على أوسط نطاق ضمن المؤسسة، بغض النظر عن مُطلقها.

المصدر: البوابة العربية للأخبار التقنية

IDC: شحنات هواتف الجيل الرابع تنمو إلى 400% بمنطقة الخليج

Posted: 19 Jan 2015 10:25 AM PST

IDC: شحنات هواتف الجيل الرابع تنمو إلى 400% بمنطقة الخليج

أوضح تقرير نشرته شركة "آي دي سي" IDC للأبحاث أن شحنات الهواتف الذكية التي تدعم شبكات الجيل الرابع LTE إلى منطقة دول مجلس التعاون الخليجي قد ارتفعت بأكثر من أربعة أضعاف مقارنة بالعام الماضي، حيث تمثل في الوقت الحالي ما يقرب من نصف عدد الهواتف الذكية التي تباع في المنطقة.

وكشف أحدث تقارير الشركة المتخصصة في مجال دراسات السوق والخدمات الاستشارية والفعاليات الخاصة بأسواق تقنية المعلومات والاتصالات والتقنيات الاستهلاكية، أن الهواتف الذكية تشكل 75 بالمئة من عدد الهواتف التي تم شحنها إلى منطقة دول مجلس التعاون الخليجي، حيث ينتقل المشترون بصورة متزايدة إلى هواتف الجيل الرابع مع استمرار نضج السوق.

ويقول سيمون بيكر، مدير البرامج بإدارة أبحاث الهواتف في شركة "آي دي سي" للأبحاث بمنطقة أوروبا الوسطى والشرق الأوسط وأفريقيا، “ما تزال منطقة دول مجلس التعاون الخليجي متأخرة بأقل من عام واحد عن تطورات السوق في أوروبا الغربية، وكذلك عن سوق الولايات المتحدة، حيث تشكل هواتف الجيل الرابع ثلاثة أرباع سوق الهواتف الذكية هناك”.

وترى “آي دي سي ” أن المنافسة وانخفاض الأسعار تلعب دورا مهما في تعزيز استهلاك هواتف الجيل الرابع في منطقة دول مجلس التعاون الخليجي، حيث تقول نبيلة بوبال، مديرة أبحاث الهواتف الذكية بشركة "آي دي سي" لمنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وتركيا في هذا الصدد، “تأتي كافة أجهزة آبل، من آيفون 5سي و 5إس مجهزة بتقنية الجيل الرابع LTE، أما فيما يتعلق بطرازات نظام التشغيل أندرويد من الجيل الرابع فهناك خيارات متعددة. وتعتبر سامسونج في الوقت الحالي الشركة الرائدة في مجال الأجهزة المجهزة بتقنية الجيل الرابع LTE، وعلى الرغم من أن متوسط السعر الذي يدفعه المستهلكفي منطقة الخليج مقابل جهاز الجيل الرابع يقترب من 600 دولار، حيث أن الأسعار لم تنخفض على مدى الاثني عشر شهرا الماضية، إلا أن هناك موديلات أرخص بدأت تتوفر، وبخاصة من لينوفو وهواوي.”

وووفقا للشركة، يحقق سوق الهواتف الذكية نموا سريعا في أنحاء الشرق الأوسط الأخرى، حيث ارتفعت معدلات النمو على مدى الفترة الماضية.

وكشفت "آي دي سي" أن أفريقيا في مجملها والشرق الأوسط عموما ما يزالا متأخرين عن منطقة مجلس التعاون الخليجي وتركيا، إلا أن عدد الهواتف الذكية التي تم بيعها في الربع الثالث من 2014 قد تضاعف بنسبة 300 بالمئة مقارنة بنفس الفترة من العام السابق.

ويقول إسحاق نقاتيا، محلل الأبحاث بشركة "آي دي سي" للشرق الأوسط وأفريقيا وتركيا، “إننا في خضم فترة من الازدهار، حيث أن مستويات التقنية في هذه المناطق تعتبر قياسية وأقل مما هو متوفر في منطقة مجلس التعاون الخليجي، وما تزال هواتف الجيل الرابع غير منتشرة إلى حد ما، ولكن هناك الكثير من المستخدمين الذين يحصلون في الوقت الحالي على هواتف ذكية للمرة الأولى.”

ويضيف بيكر، “هذا السوق يختلف كثيرا عن سوق منطقة الخليج، حيث أن الهواتف الرخيصة هي التي تحقق مبيعات كبيرة من حيث الحجم، كما أن الأسعار تنخفض بشكل سريع، والسعر الذي يتم دفعه لا يزيد كثيرا عن نصف السعر في دول مجلس التعاون الخليجي. إضافة إلى ذلك، هناك اختلاف في وضع العلامة التجارية كذلك، فبعيدا عن سامسونج والعلامات التجارية الصينية مثل لينوفو وهواوي و ZTE والتي تسيطر على المنطقة، هناك العديد من كبار اللاعبين الذين يركزون على بلدان بعينها أو منطقة محددة، وهم غير معروفون في المناطق الأخرى.”

وهناك كذلك عدد من العلامات التجارية في هذا السوق التي تركز فقط على التوزيع والتسويق، وهذه العلامات التجارية تجلب الهواتف من شركات تصنيع مستقلة في الصين، وتقول بوبال موضحة، “هذه علامات تجارية بنوع مختلف عن الأسماء العالمية التي ترتبط بها الهواتف، حيث أن الهاتف يعمل بشكل جيد في الوقت الحالي. وهذه العلامات التجارية الإقليمية قادرة على تقديم هواتف أندرويد من الصين، والتي تتمتع بشاشات كبيرة ووظائف مثل التي تتميز بها أكبر العلامات التجارية، ولكن بأسعار أقل بكثير.”

وتشمل الأمثلة على ذلك شركة تيكنو في نيجيريا وكينيا، والتي حققت فيهما شحنات الهواتف الذكية نموا سنويا بنسبة 269 بالمئة في الربع الثالث من عام 2014، وشركة Q-mobile في باكستان، والتي تستحوذ على أكثر من نصف حجم السوق وحققت نموا بلغ 42 بالمئة. وتضيف بوبال، “هذه العلامات التجارية ستستمر في تقديم أداء جيد خلال أرباع السنة القادمة، وسيحدث توسع في شحنات الهواتف الذكية في الدول الفقيرة خلال العامين المقبلين، حيث أنها ستشكل أقل من نصف إجمالي حجم سوق الهواتف الذكية.”

المصدر: البوابة العربية للأخبار التقنية

“كرتون نتورك بالعربية” تتعاون مع مؤسسة Code.org لنشر علوم الحاسوب بين الأطفال

Posted: 19 Jan 2015 09:04 AM PST

"كرتون نتورك بالعربية" تتعاون مع مؤسسة Code.org لنشر علوم الحاسوب بين الأطفال

أعلنت قناة “كرتون نتورك بالعربية”، التي تعد إحدى أبرز قنوات الأطفال بمنطقة الشرق الأوسط، عن تعاونها مع مؤسسة Code.org، بهدف زيادة مستوى الوعي وتحفيز الأطفال على المشاركة في الأنشطة المتعلقة بعلوم الحاسوب. وتعتبر هذه المبادرة الأولى من نوعها بالنسبة لـ Code.org في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وتقول مؤسسة Code.org، التي انطلقت في عام 2013 إنها تهدف إلى تعزيز انتشار علوم الحاسوب في المدارس. وهي تؤمن بأن علوم الحاسوب والبرمجة يجب أن تُدمج ضمن المنهاج الرئيسية في التعليم، إلى جانب العلوم الأخرى، والتكنولوجيا، والهندسة، والرياضيات.

وتعمل المؤسسة على توفير الدروس بهدف غرس المفاهيم الأساسية لهذه العلوم في جو من المرح وبطريقة مسلية. حيث يتم تقديم الدروس بطريقة تشبه اللعب، وتتضمن أسلوب الترميز الذاتي، ومقاطع فيديو تحتوي على المحاضرات التي يقدمها كبار الشخصيات في مجال علوم الحاسوب مثل بيل جيتس ومارك زوكربيرج.

وتسعى المؤسسة من خلال اتباع هذا الأسلوب إلى إلقاء الضوء بأن تعلم البرمجة يعتبر أسهل بكثير مما يتوقعه الناس وإلى تحفيز الأطفال على اكتشاف المزيد من المعارف والحصول على فهم أفضل لعلوم الحاسوب والبرمجة.

وقدمت المؤسسة برامجها التعليمية التي تعرف باسم Hour of Code لـ 75 مليون طالب، و65 ألف فصل دراسي منذ انطلاقتها في العام الماضي وحتى الآن.

وقامت قناة “كرتون نتورك بالعربية” بدعم رسالة مؤسسة Code.org في حملة Hour of Code التي دشنتها القناة عبر شاشتها و موقعها الإلكتروني في شهر كانون الأول/ديسمبر الذي أضيف إليه عدد من دروس علوم الحاسوب الذي توفرها المؤسسة باللغة العربية.

حيث أمكن للأطفال في المنطقة أن يختبروا مهاراتهم في الترميز وتعزيز إمكانياتهم في هذا المجال من خلال الموقع الإلكتروني.

وعلق السيد هادي بارتوفي، المؤسس لـ Code.org  قائلا: ” الجميع يقر بأن التكنولوجيا ستغير العالم من حولنا بوتيرة لم يسبق لها من قبل. نأمل جنبا الى جنب مع قناة كرتون نتورك بالعربية أن لا نلهم فقط الأطفال بل آبائهم ومعلميهم حيث يمكن للأطفال أن يتعلموا ليس فقط على كيفية التعامل مع تكنولوجيا المستقبل ولكن لفهم كيف تعمل هذه التكنولوجيا وبنائها بأنفسهم”.

وبهذه المناسبة قال طارق منير، مدير عام شركة “تيرنر برودكاستينج” لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وتركيا واليونان وقبرص: “تعتبر قناة كرتون نتورك منصة مبتكرة للأطفال، ولهذا فنحن ندرك أهمية التكنولوجيا الرقمية في تلبية احتياجات التعليم والتنمية للأطفال بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. ونحن مسرورون جدا بشراكتنا مع Code.org، ونتطلع من خلال عملنا جنبا إلى جنب مع المؤسسة لتحفيز جيل جديد من رواد علوم الحاسوب. وإننا ملتزمون بالتأكيد على أنه باستطاعة أي شخص أن يجرب علوم الحاسوب، ونعتبر أن الحصول على مبادئ هذا العلم هو أفضل طريقة للاستعداد لأي وظيفة يريد أن يطرقها الشخص بالمستقبل”.

المصدر: البوابة العربية للأخبار التقنية

شركة “إنتكس” تطرح هاتفها الذكي Aqua Amaze في منطقة الخليج العربي

Posted: 19 Jan 2015 08:52 AM PST

شركة "إنتكس" تطرح هاتفها الذكي Aqua Amaze في منطقة الخليج العربي

أعلنت شركة “إنتكس” Intex المتخصصة في مجال الهواتف المحمولة عن إطلاق أحدث هواتفها الذكية، “أكوا أميز” Aqua Amaze، في أسواق مجلس التعاون الخليجي.

ويضم “أكوا أميز” معالجا ثماني النواة بتردد 1.4 جيجاهرتز، إضافة إلى كاميرا خلفية بدقة 13 ميجابكسل وأخرى أمامية بدقة 5 ميجابكسل، مع جهاز استشعار ضوئي خلفي.

ويقدم الهاتف ثنائي الشريحة شاشة عرض عالية الوضوح قياس 5 بوصات ومزودة بتقنية شاشة اللمس OGS/IPS.

ويتضمن “أكوا أميز”، الذي يعمل بالإصدار 4.4 “كيت كات” من نظام التشغيل أندرويد، ميزة المنبه الذكي، وذاكرة وصول عشوائي سعة 1 جيجابايت، وذاكرة داخلية سعة 8 جيجابايت.

ويضم الجهاز بطارية بسعة 2000 ميلي أمبير/الساعة، بالإضافة إلى قابلية الاتصال بشبكات “واي فاي” وشبكات الجيل الثالث 3G وبلوتوث 4.0.

إضافة إلى ذلك، قالت الشركة إن كاميرا الهاتف تتضمن ميزات، مثل Face Beauty التي تتيح للمستخدم التقاط صور بدقة عالية. ومن المتوقع أن تستقطب هذه المواصفات المتكاملة العديد من مستخدمي الهواتف الذكية في منطقة الخليج، وفقا للشركة.

المصدر: البوابة العربية للأخبار التقنية

0 التعليقات:

إرسال تعليق