الخميس، 30 أكتوبر، 2014

وادي التقنية

وادي التقنية

Link to وادي التقنية

تطورات الطباعة العربية حتى عام 1975

Posted: 30 Oct 2014 02:23 AM PDT

هذه المقالة نشرت في الجمعية البريطانية للدراسات شرق الأوسط عام 1975م ، بواسطة وولتر تريسي (1914–1995) مصمم رسومي وطباع عمل في شركة Linotype منذ عام 1947 كمدير لقسم تطوير الخطوط حتى تقاعد عام 1977، وكان المسؤول في شركة لينوتايب عن تطوير أنظمة النشر الالكترونية المخصصة للغة العربية، قام بتصميم العديد من الخطوط الشهيرة من بينها Jubilee و Maximus والعديد من الخطوط العربية من مثل المدينة والقاضي وشريف والواحة. قام بترجمة المقالة الأصلية رضوان أمزورو وقمت بالتعديل عليها وإضافة العديد من الوسائط المرئية لإغنائها وتوثيق تلك الفترة المهمة من تطور الطباعة العربية.

 

رسمة لولتر تريسي في متحف Type Museum بلندن تخليدا لجهوده في العمل المطبعي

 

يدخل في عمل الطباعة عمليتان: التنضيد أو التصفيف وهو تكوين كلمات وخطوط النص وتجميعها في أعمدة وصفحات؛ والطباعة نفسها وهي عملية تحويل صور الحروف والكلمات إلى الورق من خلال طريقة ميكانيكية. حرفة الطباعة من النوع المتحرك بدأت تستعمل وتمارس في أوربا في متوسط القرن الخامس عشر. وحتى مطلع القرن التاسع عشر بدأت هذه الحرفة في الانتشار الواسع بالعالم كله، وقد عرف إنتاجها لأعمال مطبوعة ارتفاعا ملحوظا وذلك بدون تغييرات أساسية في منهاجياتها وطرقها. كل جزء من نوع الخط كان يجمع باليد، وكل شكل للصفحات كان يُحبر ويُطبع بواسطة الطبع اليدوي. وقد كان التقدم الملاحظ آنذاك قد حدث في سنة 1814، عندما كانت طباعة الصحف المعتمدة على الطاقة قد قُدمت لأول مرة لتوفير نسبة مرتفعة من إنتاج الأعمال الكاملة.

عملية الطباعة أو ما يصطلح عليه غالبا ب "عمل الطبع" تتطلب دقة في المهارة، لكن لا تختلف من مكان لآخر. وباختصار، فإن اللغة التي منها يتكون العمل لا أثر لها على طريقة أو منهجية طباعتها.

وعلى عكس ذلك، فإن المسألة تتعلق بعملية التنضيد أو التصنيف. فالمنضد يجب أن يكون ملما بأشكال الحروف التي منها تكون اللغة معبرة إضافة إلى الأعراف التقليدية لتلك الأشكال. إن اللغات الأوروبية تتطلب حرفين اثنين، الشكل الكبيرة والصغيرة، في المخطوط الروماني؛ وبعض المخطوطات الأخري، على سبيل المثال الروسي، اليوناني، الأرميني، كلها تتبع نفس العرف. في معظم مخطوطات العالم، تعتبر الحروف الفردية مُعبرة في شكل واحد فقط، لكن تتضمن هذه الحروف بعض التعقيدات الخاصة – خصوصا عند تمثيل حروف العلة في ارتباطها بعنصر ساكن (حرف ساكن) في مقطع لفظي عوضا عن حروف منقسمة أو متقطعة. هذا ينطبق بشكل صحيح على اللغة العربية، التي لها خاصية اضافية وهي كونها ذات أحرف متصلة؛ هذا يعني أن الحروف مرتبطة مع بعضها البعض مثل الكتابة اليدوية الشخصية. وحتى وقت قريب، هذه الخاصية، والاختلافات في شكل الحرف الذي تنتج عنه جعلت من التنضيد اليدوي والميكانيكي للغة العربية مهمة شاقة أكثر من التنضيد في اللغات الأوروبية. ومع ذلك، فإن تنضيد اللغة العربية قد بدأ شيئا ما مبكرا في تاريخ هذه الحرفة، لأن المساهمات المهمة في هذا المجال والتي كانت عن طريق الثقافة العربية أثارت اهتماما جديا لدى الباحثين الأوروبيين خلال عصر النهضة. وقد كان الكتاب الأول الذي تضمن نصوصا مكتوبة بالخط العربي قد طُبع في مدينة فانو بإيطاليا في وقت مبكر سنة 1514. ويُعرف أيضا أن نسخة من القرآن الكريم قد طُبعت في فنيس عام 1518، بالرغم من عدم وجود نسخة تكون قد بقيت إلى الآن. وقد كان روبرت غرانجون، الفرنسي الكبير السباك للخط، قد قطّع خرامات للخط العربي الذي كان متضمنا في طباعة كتاب بروما عام 1585. وبالفعل، فإنه قطع مجموعة من الخطوط العربية، وبعضها بقي إلى يومنا هذا في أرشيفات المطبعة الوطنية في باريس. وفي أوكسفورد، قام رئيس الاساقفة Laud - الذي خصص كرسيا شرفيا للغة العربية عام 1635- بتشجيع مكتب الطباعة بالجامعة على شراء الخطوط العربية من هولندا، وهذا الذي كان بالفعل سنة 1637. وبالتالي، فإن الخط العربي الأول الذي أُنجز بانجلترا كان قد قُطّع من طرف ويليام كاسن عام 1720.

 

نموذج من خط civilité من الخطاط Granjon

صفحة من كتاب الساعات السواعي المطبوع في فانو، إيطاليا في 12 أيلول سبتمبر 1514 وهو يعد أول كتاب مطبوع باللغة العربية.

من طباعة وتصميم Gregorio de Gregorii الإيطالي.

صورة من أول الطبعات للقرأن الكريم الباقية لحد الآن في الغرب طبع ما بين 1534

صورة من كتاب الإنجيل بطباعة Granjon  عام 1591م

 

ولا يمكن القول أن الجودة الفنية لهذه الخطوط العربية المنجزة بأوروبا كانت ذات ترتيب عال ومتميز. هذا بالطبع لم يكن بسبب نقص أو انعدام المهارة. ف Granjon ، وهو واحد من أبرز مقطعي الخرامات المكتوبة خلال القرن السادس عشر، كان معروفا بجمالية أشكاله في الخط الروماني، وقد أنتج خطا من نوع civilité في محاكاة للخط اليدوي الرسمي الذي كان شائعا بفرنسا آنذاك وذلك قبل أن يُقطع الخط العربي الأول له. ويرجح أن الباحثين الأوروبيين رفضوا أن يعيروا مخطوطاتهم العربية القيمة لمصممي الخط، واكتفوا بتزويدهم فقط بنسخ لهم مكتوبة يدويا بالحروف العربية. وبالتالي، لم يتبقى لمقطعي الخرامات المكتوبة سوى اتباع هاته النماذج الناقصة. (صنع نوع من الخط يتطلب تشكيل الحرف على نهاية قضيب من الفولاذ. ثم يُضرب هذا المثقاب على كتلة صغيرة من النحاس لتشكيل مصفوفة، والتي تم تركيبها في قالب. ثم سكب المعدن المنصهر في القالب واستخراج نوع الخط بعد ذلك - عملية الصب هذه تتكرر عدة مرات لاستخراج أعداد كافية من هذه الحروف. تمت مكننة عملية السكب في السنوات الأولى من القرن التاسع عشر، ولكن استمر تقطيع وتجهيز المثاقب باليد حتى اختراع آلة النحت او الحفر pantographic في عام 1885.)  وحتي مطلع القرن التاسع عشر لم يكن تصميم الخط العربي محترما قط، رغم استعمال فن التصوير لتزويد مصممي الخط بنماذج جيدة، وتقديم آلة تقطيع الخرامات البنتوغرافية. وقد أدى تأسيس دور سباكة الحروف في مدن الشرق الأدنى دورا كبيرا لتصميم الخط العربي.

استخدمت الطباعة الآلية في أغلب الاستعمالات مع الربع الأخير من القرن التاسع عشر، وقد أدت قدرتها على إنتاج أوراق مطبوعة بسرعة أعلى إلى الحاجة المهمة لمكننة عملية التنضيد. وهذا ما تحقق فعلا قبل نهاية القرن عندما اخترعت كل من آلات المنضدة السطرية ومنضدة الحروف الأحادية الميكانيكية وأصبحت طريقة يمكن الاعتماد عليها ومرضية في عملية التنضيد. وفي طرقها المختلفة، وفي نسخها العريضة التي طُورت خلال النصف الأول من القرن العشرون، فقد غيرت آلات المنضدة السطرية Monotype ومنضدة الحروف الأحادية الميكانيكية Linotype عملية التنضيد. ( تتكون آلة التنضيد السطرية من مجلة مجهزة بمصفوفات حروف، في مكان تجميعي الذي من خلاله تستخرج المصفوفات في شكل تسلسلي بفعل لوحة المفاتيح، ونظام سبك يطرح المعدن المنصهر بشكل تلقائي في خط المصفوفات. النتيجة تكون بذلك عبارة عن قضيب مكون لسطر كامل من نوع الخط. التنضيد الأحادي الأسطر يتكون من آلتين - لوحة المفاتيح التي تضم لفافة من الورق التي بها ثقوب المفاتيح تمت بفعل ضربات المفاتيح والتي تشكل رموز لتمثيل الحروف، وآلة السكب أو الصب، التي بها يتم إحضار مصفوفة حرف لمكان الإخراج أو الإنتاج من خلال الاستجابة لرمز الشريط. والنتيجة هي قطعة واحدة من الخط يتم تجميعها تلقائيا على شكل تسلسل نصي مكتوب بلوحة المفاتيح.)

بالرغم من أن آلة المنضدة الأحادية لم تكن مجهزة بمصفوفات عربية حتى سنة 1939 إلا أن الطباعة العربية استفادت بشكل كبير من تلك الآلات عندما قام صناع آلة المنضدة السطرية في إنجلترا بإنتاج نسخة خاصة من المنضدة الأحادية مكونة من 180 مفتاح ومجهزة بالمصفوفات العربية عام 1911. مع حلول سنة 1936، كانت آلة المنضدة السطرية مستعملة بشكل واسع في العالم العربي، واستجابة للطلب الحاصل آنذاك من طرف طابعي الصحف كان مجموع الحروف بالخط المصفوف قد نقص وذلك بحذف عدد من العناصر غير الأساسية. وتم أيضا تطوير خط من نوع غليظ أضيف إلى النسخة العادية من الحروف العربية.

جهاز المنضدة السطرية Monotype

لوحة المفاتيح لآلة المنضدة السطرية

منضدة الحروف الأحادية الميكانيكية Linotype

وبسبب حاجتهم الملحة والمستعجلة للإنتاج السريع، كانت الصحف دائما تشكل الدافع الأول لإبداعات تكنولوجيا الطباعة، وكان مالك الصحيفة هو من دفع نوع المنضدة السطرية إلى المستوى المتقدم في أسلوب الطباعة العربية. وهذا ما سمي من بعد ب "Simplified" اي العربي المبسط. الأساس منه لم يكن جديدا. كان مصنعي الطابعات للغة العربية مجبرين على استعمال عدد قليل جدا من الحروف العربية وذلك بسبب قيود الآلة. وعلى الطابعة فإن الحروف مصممة جيدا لدرجة أن هناك شكلين اثنين فقط للحرف "b" كمثال، عوض الأشكال المنفصلة الأولي والوسطى والأخيرة التي عادة ما تكون متوفرة في أنواع الطباعة. وتبع خط المبسط العربي المطور بالمنضدة السطرية أيضا هذا المبدأ لكن الحروف الجاهزة للطباعة كانت مصممة من طرف خطاط عربي محترف. الشيء الإيجابي من وراء الخط العربي المبسط هو بما أن لوحة المفاتيح لها عدد قليل من الحروف، فإن نسبة الإنتاج ترتفع تلقائيا. وبشكل أكثر دقة، فإن خط العربي المبسط يمكن له أن يتكوّن من الشكل الأبسط لآلة المنضدة السطرية، التي تحتاج فقط إلى مجلة رئيسية بدون واجهة المجلة الإضافية الذي كانت ضرورية في الطريقة الأولي. وكانت هذه هي البداية التي فتحت الطريق للتقدم الكبير الذي سيحصل من بعد.

عينة من الخط العربي المبسط منجز من نظام Linofilm VIP

خلال ثلاثينيات القرن العشرين، تجمعت وكالات الأخبار الأمريكية، والصحف ومصنعي آلات خطوط التحرير من أجل تطوير نظام سريع واقتصادي يقوم بتزويد التقارير الإخبارية مباشرة إلى القسم الخاص بتنضيد الصحف والذي يقع أميالا عديدة بعيدا عن وكالة الأخبار المركزية. في وكالة الأخبار، تُكتب نسخة الأخبار على لوحة مفاتيح خاصة، والتي يكون منتوجها عبارة عن شريط مثقب يوجد به كل حرف ممثل بكود خاص. وعندما يُعالج الشريط المثقب في آلة تحويل، تُترجم الأكواد إلى دقات يمكن استقبالها عن بعد أميال عديدة عن طريق جهاز مستقبل في مكتب الصحيفة المشتركة. هذا المستقبل يُترجم الدقات إلى ثقوب على شريط مثل المصدر الأصلي تماما ، ويمكن لهذا الشريط أن يُعبأ في جهاز إلكتروني والذي بدوره سيُفعل بشكل آلي كل المفاتيح الموجودة على آلة المنضدة السطرية. وهناك مجموعة من مكاتب الصحف حول العالم التي لا تحتاج إلى استقبال مواد أخبارية عن بعد، لكن في نفس الوقت تجد هذه المكاتب لوحات المفاتيح المُثقبة الموجودة في أقسام التركيب ذات قيمة معتبرة لأن بإمكانها العمل بسرعة أكثر من لوحة المفاتيح العريضة لآلة لاينكستر. وقد مكّن وصول الخط العربي المبسط كل الطابعات بالعالم العربي من الاستفادة من لوحة المفاتيح المثقبة. وخلال السنوات الأولى من ستينيات القرن الواحد والعشرين، تبنت عدد مهم من الصحف بالعالم العربي استعمال لوحات المفاتيح المثقبة وذلك لتسريع وظائف التنضيد.

ومن الضروري في عملية التنضيد لنصوص مسترسلة، مثل الذي يوجد بأعمدة الصحف وصفحات الكتب أن تكون أسطر الخط مجهزة ومعدلة على نفس الطول – عملية معروفة لدى الطابع باسم "تسوية" الأسطر. خلال التطبيق، هذا يعني أن الفرغات الموجودة بين الكلمات تزداد أو تنقص وذلك حسب عدد الحروف بالسطر الواحد وعرضها. إنها عملية تتطلب بعض التركيز من طرف مشغل اللوحة، وليس من المدهش أنه خلال ستينيات القرن العشرون، تم التأكد أن حاسوبا يمكنه القيام بهذه الوظيفة، حيث يمكن للحاسوب المبرمج من حساب مجموع مقاييس العرض والحروف التي يتطلبها سطر واحد لملئه، وأيضا يقوم بحساب أين يمكن من الضروري إدخال عرائض (أو في مثال العربية الكشائد) لإنجاز المهمة بشكل متساو صحيح. كانت صحيفة الأهرام - الصحيفة المتميزة بالقاهرة- أول مكتب طباعة بالشرق الأوسط الذي عمل على حوسبة الشكل المتساو للنصوص في عملية تنضيدها. وفي الحقيقة، فإن جهاز الحاسوب الخاص والمزود من قبل linotype لفائدة صحيفة الأهرام قام بأكثر من ذلك.

لقد تأكد منذ مدة للمهتمين بالمنضدة السطرية أنه بالرغم من التركيب العربي على محرر الخط "لاينكستر" يتميز بسرعته إذا قورن بطريقة التنضيد اليدوي،إلا أن نسبة إنتاج الأسطر عند المشغل تكون محصورة جدا وذلك لأن عليه التعرف واختيار المناسب بين نسخ عديدة من الحرف، وذلك وفقا لمكان الحرف في الكلمة. ومن الواضح أن الحاسوب يمكنه القيام بالمهمة إضافة إلى تقنية التسوية للخطوط. وبالتالي اُنجز برنامج اختيار الحرف وأُضيف لحاسوب صحيفة الأهرام. المبدأ كله كان جزءا متميزا لعمل خلاق وابداعي، والتجربة الرابحة والمربحة في نفس الوقت في تطويره برهنت على القيمة الكبيرة المضافة للتغيير الكبير المستقبلي في مجال التنضيد العربي.

في الربع الأخير من القرن الماضي وفي العالم الغربي، تأثرت تقنيات الطباعة بشكل كبير وذلك بسبب التطورات التي حصلت في مجال الكيمياء التطبيقية، وتكنولوجيا التصوير الفوتوغرافي ولإلكترونيك خصوصا على شكل الحاسوب. في عملية الطباعة نفسها (تحويل الصورة إلى الورق)، فقد عرفت عملية الطباعة الحجرية (والتي من خلالها يتم تحويل الكلمات والصور إلى لوحة واحدة) تطورات مهمة. والخليط من أنظمة التصوير الفوتوغرافي والحواسيب نتج عنهما تطورا لعدد كبير من أجهزة التنضيد المتميزة والتي عُرفت عموما بآلات التنضيد التصويري، والذي يُنتج تركيبا للخط على أعلى مستوى من السرعة وذلك على شكل فيلم أو ورقة فوتوغرافية تصويرية جاهزة للتحويل.

وبالرغم من التنضيد الميكانيكي للعربية كان شيئا مألوفا لمدة 60 عاما أو يزيد، إلا أن لديه بعض النقص، خصوصا فيما يخص إدخال رموز وعلامات التشكيل في الأعمال التعليمية – عملية بطيئة في التنضيد المعتمد على الحديد وغير دائم في الطباعة الحالية. وبالتالي كان من المتوقع من رواد الأعمال في الشرق الأوسط إبداء اهتمام جدي لإيجابيات التركيب المعتمد على التصوير، وأنهم كان يجب عليهم التوجه إلى شركة Linotype-Paul في لندن والتي لديها سمعة حسنة في العمل الابداعي في مجال أنظمة التنضيد التصويري الذي يُؤدى عن طريق الحاسوب. نظام لاينوتايب-بول الأول المجهز للتركيب العربي كان يُعرف ب Linotron 505C التي يتكون من أنبوب كاتود-ري في مجموعته الضوئية متبوعا بجهاز Linofilm VIP والذي يملك نظام ضوئي مباشر. كلا الآلتين لديها جهاز حاسوب مثبت في وحدة الصورة، وبالتالي الحاسوب وبرامجه هي التي بسطت بشكل جذري العمليات التقليدية للتركيب اللغوي العربي.

جهاز Linotron 505 من شركة Linotype للمزيد حوله تابع هذا الفلم الوثائقي

تتكلف البرامج المثبتة على جهاز الحاسوب بعدد من الوظائف المختلفة. والأكثر أهمية هي عملية اختيار الحرف؛ بمعنى أن جهاز الحاسوب هو الذي يقرر ما إذا كان الشكل المناسب للحرف الذي سيتم استعماله استجابة لضربات المفاتيح يجب أن يكون مبدأي أو وسطي أو نهائي أو على شكل نسخة الحرف غير المرتبطة. الوظيفة الثانية للبرنامج تتمثل في تجميع اللوغوتايب الممثل بضربتي مفتاحين متفرقين للحرف: مثال على ذلك، يمكن للمشغل أن يفتح الحرفين "ل" و "م"، وجهاز الحاسوب سيتعرف عليها كلوغوتايب خاص – و هناك تقريبا مئة في مصفوفة الحروف المتوفرة في نظام 505C. (اللوغوتايبس التي تضيف الكثير من الأناقة التخطيطية لمظهر النص، يمكن تفعيله في النظام لبعض الأنواع من الأعمال.). مصفوفة الحروف تتكون أيضا من عشرين حرف علة ورموز التشكيل، كل منهم في موضع أعلى الحرف أو أسفله. جهاز الحاسوب مبرمج على أن يقوم باختيار النسخة المناسبة للرمز لكل حرف على حده وذلك وفقا لنمطه.

تساوي الأسطر عموديا هي وظيفة أخرى لبرنامج الحاسوب. وبالتالي فالحروف العربية لا تتقطع أو تفرق بكشيدة عند نهاية كل سطر. وكالعادة، فان تسوية الأسطر تُفعل، ويُحتفظ بنظام الفراغ الموجود بين الكلمات، وذلك بتعريض الفراغ بين الحروف الرابطة داخل الكلمات – وهناك قواعد دقيقة فيما يخص تجميعات الحروف بمعنى أين تكون هذا غير مرغوب به و أين يكون مسموح به وجائز.

أما إذا لم يكن نقل كل هذه المهام من الكمبيوتر إلى المشغل كافيا، فهناك خياران آخران نافعان متوفران لمستخدم Linotron 505C. واحد منهما هو برنامج مزج اللغة، الذي يقوم بجعل مشغل لوحة المفاتيح قادر على تنضيد العربية والانجليزية بدون اللجوء إلى إعادة كتابة اللغة الثانية عكسيا. والاختيار الآخر هو توفير قاموس ذكي. يقوم المشغل أولا بتنضيد كل ما يخص اللغة الأولي، ومن ثم الأخرى؛ والبرنامج يحفظ اللغة الأولى بالذاكرة وعندما يكتمل الإدخال، يأتي البرنامج بكلا الجزئيين في تنسيق صحيح – العربية من اليمين إلى اليسار والانجليزية- بتباعد كلماتها بشكل صحيح ومربوطة بعرائض بشكل تلقائي- من اليسار إلى اليمين.

واعترافا بالحقيقة أن هذه البرامج هي الأنظمة الأولي على مستوى التنضيد التصويري الموجه بالحاسوب الموجهة للعالم العرب تقرر تطوير وجه خط جديد لنفس الهدف. والتصميم المنجز من طرف عثمان حسيني من دمشق يعكس كل النماذج الرائعة لخط النسخ في الخط العربي، وقد أُعتبر من طرف بعض الحكام واحدا من أحسن التصميمات في الخط العربي أنجز حتى الآن. إضافة لذلك، تم تكييف الخط العربي المبسط الذي تمت الإشارة إليه سابقا، والمعروف لدى كثير من الصحف والمجلات، لكي يعمل بأنظمة التنضيد التصويري.

 عينة من نص مشكّل منتج بواسطة نظام Linotron 505C تظهر التصميم الجديد للخط النسخ

كانت هناك منافع مهمة عديدة في كل هذا للطابع العربي إضافة إلى الإيجابيات الواضحة وهي السرعة وجودة الطباعة. فتركيب نص بالتشكيل للأعمال التعليمية والتقليدية تم تقليصه إلى حرف بسيط مع علامة تشكيل على لوحة المفاتيح. وتمكن قدرة الحروف الكبيرة للشبكة من تركيب عدد كبير من اللوغوتايبس المطبعية المدرجة --- أكثر بكثير مما يمكن تضمينه بشكل معقول في صفائح "معادن". وبما أن لوحة المفاتيح تظهر بشكل واحد فقط من الحوف الأبجدية، بدلا من اثنين كما في الآلة الكاتبة أو أربعة أشكال كما في جهاز لوحة المفاتيح "المعدنية الساخنة " ، فإن عمل المشغل سيكون أسهل بكثير مما كان عليه في أي وقت مضى في السابق – وأن أي صاحب مطبعة سيدرك أنه كلما سهل الضرب على الآلة الكاتبة، كلما كانت الفرصة أفضل لإخراج العمل خاليا من الأخطاء.

كان الناشرون والطابعون في العالم العربي سريعين في إدراك إيجابيات هاته الأنظمة ل Linotron و Linofilm للتنضيد التصويري الموجه بواسطة الحاسوب، وهناك عدد من هاته الأنظمة قد ثُبت من قبل في مجموعة من المدن الرئيسية وهي تعمل بشكل مستمر وفي نشاط دائم. وهناك إشارات إيجابية على أن استعمال هذه الأنظمة سيعرف ارتفاعا ملحوظا. وطالب المهتم بقضايا الشرق الأوسط سيسجل باهتمام كبير أن تطور برامج الحاسوب في مجال التنضيد للغة العربية، والفارسية واللغات الأخرى يضع الطابعة بالشرق الأوسط على نفس المستوى التكنولوجي للطابعة في العالم الغربي.

التطبيق الناجح لعملية التنضيد في اللغة العربية واللغات الأخرى التي تستعمل الخط العربي هو بدون شك ليس النهاية لهذه المسألة. ففي الحقيقة، فكما يوجد في تنضيد اللغات الأوروبية، فهي بداية جديدة، لأن أنواعا كثيرة من الطباعة - التي في طبيعتها كانت صعبة في الإنتاج - أصبحت شيئا لها أشكال وأنواع مختلفة في كل من الإنتاج والتوفير. والأمثلة الواضحة على ذلك هي الصحف اليومية التي تتكون من عدد كبير من النصوص من مصادر مختلفة لتكون مجمعة في شكل تركيبي وتطبع كلها في أعداد كبيرة في وقت وجيز وخلال ساعات فقط؛ والقاموس هو الآخر مثال على ذلك إذ يحتوي على مجموعة متنوعة معتبرة من أنماط النصوص، والحركات والرموز التيبوغرافية الضرورية لهدف التمييز. والمنفعة الأساسية التي من الممكن أن يبحث عنها الجميع والتي لم تعد متوفرة على التركيب الميكانيكي هي تطوير أنماط الخط عوضا عن شكل النصوص المعروف ب "النسخ". في أنظمة التركيب التصويري، أو على الأقل في بعض منها، من الواجب الآن أن يكون خلق بعض الخطوط الجديدة ممكنا بناءً على شكل الخط المسمى "الرقعة" حتى نصوص نستعليق "nasta'liq" التي ستضيف للطباعة العربية تنوعا فيما يخص التعبير المرئي الذي يعتبر ضروريا ومهما في دور النشر المتطورة جدا. وهذا المظهر من التنضيد الفوتوغرافي – تأثيره على خلق خطوط جديدة – لا بد له أن يغير الفكرة أو الرأي الذي من خلاله يُنظر إلى مخططات الإصلاح النصي العديدة التي يدُعي إليها من حين لآخر. وسيستمر تبسيط أشكال الحرف العربي ليكون نشاطا ذو قيمة (طبعا في حدود القبول العام)، لكن يجب أن يكون لأسباب غير تقنية.

 

 

0 التعليقات:

إرسال تعليق